القره داغي يدعو الأطراف الليبية على الوحدة والتعاون لإعادة الأمن والاستقرار

By :

ندد فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بما يجري في ليبيا من الفتنة والأحداث التي شهدها البلاد مؤخرا وما يجري فيها من اضطرابات وفتن مختلفة بين الفرقاء، وما يترتب عليه من إشاعة الفوضى والخلاف بين الفصائل الليبية المختلفة، مما يعمق الأزمة. وحث فضيلته جميع الأطراف في ليبيا إلى الوحدة والتعاون لإعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا، وطالب بوقف الأعمال التي تدعو إلى الفتنة في الداخل الليبي، كما حث الأطراف المتصارعة على الحفاظ على وحدة البلاد ومنع انتشار الأحداث التي تفرق بين الإخوة..

داعيا علماء ليبيا بالقيام بدورهم المنوط بهم يمنع التفرق بين الفصائل المختلفة. وفي غضون ذلك، أعلنت القوات الليبية الموالية لحكومة الوفاق الوطني "فرض السيطرة الكاملة" على مدينة سرت على الساحل الليبي بعد أشهر من معارك متواصلة مع تنظيم الدولة الإسلامية. وقال المتحدث باسم هذه القوات رضا عيسى "قواتنا تفرض سيطرتها بالكامل على سرت"، و"شهدت قواتنا عملية انهيار تام للدواعش". وتم تحديث صورة الغلاف على صفحة "عملية البنيان المرصوص"، وهو اسم العملية العسكرية في سرت، على موقع "فيسبوك"، ونشرت صورة لجنود يرفعون شارة النصر، مع عبارة "انتصر البنيان وعادت سرت".

وأوردت الصفحة "انهيار تام في صفوف الدواعش والعشرات منهم يسلّمون أنفسهم لقواتنا". وانطلقت العملية العسكرية في 12 مايو، وحققت القوات الحكومية تقدما سريعا في بدايتها مع سيطرتها على المرافق الرئيسية في سرت (450 كلم شرق طرابلس) المطلة على البحر المتوسط. لكن هذا التقدم سرعان ما بدأ بالتباطؤ مع وصول القوات إلى مشارف المناطق السكنية في المدينة، لتتحول المعركة إلى حرب شوارع وقتال من منزل إلى منزل. ومنذ نهاية أكتوبر، كانت القوات الحكومية تحاصر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في رقعة صغيرة في المدينة. وتشكل خسارة سرت الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس ضربة جديدة للتنظيم. وتسببت المعارك لاستعادة المدينة التي اتخذ منها الجهاديون معقلا وحاولوا التمدد خارجها، بمقتل 700 شخص وإصابة ثلاثة آلاف آخرين بجروح في صفوف القوات الحكومية. وخلال الأيام الماضية، دعت قوات حكومة الوفاق النساء والأطفال إلى الخروج من مناطق المعارك.

وبين يونيو 2015 ومايو 2016، فرض تنظيم الدولة الإسلامية قوانينه على سرت، وأعدم الناس بشكل علني، وساد الرعب.


اترك تعليق