هويدي: الصحافة المصرية تعبوية تخدم النظام لا القارئ

By :

 

وصف الكاتب السياسي والمفكر أ. فهمي هويدي - عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - الصحافة المصرية بأنها تعبوية تنصبُّ جهودها في خدمة النظام أكثر من القارئ، معتبرًا أنها تخاطب الانفعالات لا العقول.

وفي مقال له بعنوان "موت صحافة الخبر" نشرته اليوم صحيفة الشرق القطرية، قال هويدي: إن موت صحافة الخبر من أصداء موت السياسة وتراجع سقف الحريات العامة، مشيرًا إلى أن ذلك يتضح في الأخبار والتقارير الصحافية التي باتت تنسب إما إلى مصادر سيادية أو مصادر أمنية.

وكشف الكاتب الصحافي المصري أن المؤسسة الأمنية المصرية هي التي تقف وراء الصحافة التعبوية، من خلال تزويدها بنوعية معينة من الأخبار والتقارير الجاهزة لديها والتسجيلات التلفزيونية التي تقوم بها.

وأوضح هويدي أنها المصدر الذي دأب على أن يوصل إلى الرأي العام ما يخدم سياساته وليس ما يريد أن يعرفه القارئ، ولذلك فإن مجال حركة الصحافيين بدا محكومًا بحدود البث الذي ترغب فيه المؤسسة الأمنية.

وأشار هويدي إلى أن كفاءة الصحافي أصبحت لا تقاس بمقدار حصوله على الأخبار التي تهم القارئ أو تثير فضوله، لكنها أصبحت تقاس بمدى قربه أو بعده من تلك المؤسسة، مؤكدًا أن الانفرادات التي تتباهى بها بعض المنابر الإعلامية لا تعبر في حقيقة الأمر عن أي جهد يبذله الصحافيون، ولكنه يعكس مدى قوة ارتباطهم بالمؤسسة الأمنية.

وأعرب عن أسفه لأن الموهبة الصحافية في هذه الحالة لم تعد مطلوبة، وأصبحت الملكة المرغوبة تتمثل في درجة الولاء الشخصي وكفاءة نسج العلاقات العامة. وهو وضع يتعذر تصحيحه ما لم تستعد السياسة عافيتها وحيويتها.


اترك تعليق