بمشاركة 9 أجهزة استخبارات.. مخطط دولي لإفشال الثورة السورية

By :

كشف عضو الأمانة العامة لحزب الأمة الكويتي، المتابع لتطورات الثورة السورية، عن وجود مخطط دولي لإفشال الثورة السورية، تقوم عليه 9 أجهزة استخبارات عالمية منها 3 خليجية.


وقال الدكتور "فيصل الحمد" الأستاذ الجامعي في مجال تقييم الأداء المؤسسي "إن تلك الأجهزة الاستخباراتية التسعة تجتمع في اﻷردن منذ ما يزيد عن الستة أشهر، لكي تضع الخطوط العريضة لأكبر عملية ضرب للكتائب المحاربة للنظام السوري بعضها ببعض".


وأوضح الحمد أن الكتائب والألوية الجهادية تمثل نسبة 55% من تعداد الكتائب التي تقاتل عصابات الأسد، كما أنها ذات كفاءة مرتفعة وتتميز بعمليات نوعية مهمة، ولذلك فإن الأجهزة الاستخباراتية تسعى للوقيعة بين كتائب الجيش الحر من جهة والكتائب الإسلامية غير المنضوية تحت رايته من جهة أخرى.


وأشار إلى أن المخابرات الأردنية ومعها مخابرات دولة خليجية تقودان هذه المرحلة لتميزها باختراق الجماعات الجهادية لصالح المخابرات الغربية وإيقاع الفتنة بين الجهاديين، وسيبدأ ذلك بعمليات اغتيال مدبرة بحق عدد من قادة الكتائب الإسلامية، يتبعها تصفية لعدد من قادة الجيش الحر.


وتابع الحمد الكشف عن بقية الخطة، بقوله إنه بعد تصفية عدد من قادة الجيش الحر، سيتم إذاعة بيانات عبر الإنترنت بأن المجاهدين يثأرون لقادتهم، وأنهم سيكملون المسيرة حتى تطهير سوريا من المرتدين ومن عاونهم، وفقا لموقع الدرر الشامية.


واختتم كلامه بالتأكيد على أن هدف هذه الخطة هو إحداث انقسام وشرخ في المجتمع السوري بين مؤيد للجيش الحر وبين مؤيد الكتائب الإسلامية، وصولا إلى الحرب الأهلية، وذلك لإفشال مشروع الدولة السورية والثورة العربية.


اترك تعليق