بمباركة الحكومة.. لبنان يزود الأسد بالوقود بحرًا بعد قطع الطرق البرية

By :

لجأ مزودو النظام السوري بالوقود إلى نقله من لبنان بحرًا بعد قطع الطرقات على الشاحنات التي تعبر الحدود البرية بين لبنان وسوريا، وذلك بمباركة من الحكومة اللبنانية، حسبما أفادت مصادر صحافية لبنانية.


وكشف محمد الحجار، النائب عن كتلة المستقبل، أن الأمر يتم عبر البواخر من الخارج، ومن ثم عبورها بعد توقف قليل في مرفأ مصفاة الزهراني الى مرفأ طرطوس البحري.


وحذر الحجار من أن ذلك سيؤثر على لبنان نتيجة العقوبات المفروضة على سوريا. حيث وجدت الحكومة اللبنانية نفسها أمام قضية بدأت تشكلُ عبئاً إضافياً عليها وسط الانقسام السياسي الحاصل حيال الأزمة السورية.


وكشفت مصادر مطّلعة في منطقة الزهراني أنّ الباخرة كوزموس "COSMO” التي ترفع العلم الإيطالي، وصلت فجراً إلى منشآت النفط في الزهراني وقامت نهاراً بتحميل كميات كبيرة من المازوت، حيث قدّرت حمولة الباخرة بنحو 5 آلاف طن، على أن تبحر ليلاً باتّجاه السواحل السورية.


وأوضحت المصادر نفسها أنّه "ليست المرة الأولى التي يتمّ فيها تحميل المازوت من الزهراني بحراً إلى سورية، فقد شهدت الأيام القليلة الماضية عمليات تحميل مماثلة خلال، علماً أنّه لتحميل أيّة كمية من المازوت من منشآت النفط، يجب أن تنال موافقة مسبقة من وزارة الطاقة”، لافتةً إلى "وصول بواخر للغاية نفسها إلى مرفأ الجية”.


اترك تعليق