الشيخ القره داغي : الصمت العالمي على قتل السوريين جريمة لا تغتفر

By :

استنكر الشيخ الدكتور علي القره داغي - الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - الغارات الروسية السورية التي تستهدف مدينة حلب وريفها في سوريا الجريحة ما أدى إلى مقتل عشرات الأبرياء وإصابة أعداد كبيرة من الشيوخ والشباب والنساء والأطفال دون أي ذنب اقترفوه سوى أنهم ضحية أطماع ومصالح فاسدة مفسدة لنظام لا يعرف معنى الإنسانية ، ومجتمع دولي ارتدى رداء الصمت المريب مما يعتبر جريمة لا تغتفر في حق الإنسانية ، وخزي وعار سيعود بالضرر على العالم أجمع .

كما أشار الشيخ القره داغي إلى أن أعظم خطيئة يرتكبها الإنسان في حق أخيه الإنسان هي جريمة القتل ، لأن الإنسان هو بنيان الله في الأرض ، ولا يجوز - بل يحرم - الاعتداء على بنيان الله إلا بأمر من الله وفق أحكام شرائعه السماوية العادلة ، وما يحدث في سوريا منذ سنوات ومستمر حتى الآن لا علاقة له لا بشرع الله ولا حتى بالمواثيق والأعراف والقوانين الدولية المتعارف عليها حيث لا مبرر للمجتمع والمنظمات الدولية وبخاصة الإسلامية منها الوقوف موقف المشاهد تجاه الجرائم التي ترتكب يومياً في حق السوريين الأبرياء على يد نظام بشار وأعوانه.

وطالب الشيخ القره داغي العالم الحر - شعوباً ومنظمات - بالضغط من أجل إيقاف هذا العدوان الفاشي على الشعب السوري الحر.


اترك تعليق