افتتاح الاجتماع الرابع لمجلس أمناء الاتحاد باستقبال رسمي من بلدية قونيا التركية

By :

افتتح الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جلسات اجتماع مجلس أمناءه الرابع خلال دورة الاتحاد الرابعة 2014م : 2018م ، وذلك صباح اليوم الأربعاء الموافق 3 أغسطس 2016م باستقبال رسمي من بلدية "قونيا" التركية وبحضور والي قونيا ورئيس بلديتها ولفيف من العلماء والمثقفين والمفكرين والجمهور من تركيا وخارجها.

شهدت الجلسة الافتتاحية مراسم أشرفت عليها بلدية قونيا حيث بدأت بتلاوة عطرة لآيات من القرآن الكريم ، ثم تبع ذلك كلمة للعلامة الشيخ يوسف القرضاوي - رئيس الاتحاد - أكد خلالها على انحياز الاتحاد وعلمائه إلى الحق المطلق ومواجهة الباطل مهما كلفهم ذلك من معاناة ، كما أكد على أهمية وحدة العلماء في العالم الإسلامي وتبنيهم مشروعات عملية حقيقة لخدمة الأمة بل والإنسانية جميعاً.

كما تحدث فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي - أمين عام الاتحاد - مؤكداً على دور الاتحاد وعلمائه في نصرة الحق وأهله ومشيراً إلى أن الاتحاد كان أول من بادر بإعلان موقفه الرافض للانقلاب بتصريح رسمي الساعة 1 ص في ظل احتدام أحداث الانقلاب وقبل أن يعلن حتى عن فشله حيث أكد الاتحاد انحيازه للشعوب وحرياتهم العامة والشرعية القائمة على تحقيق العدل بين الناس والتصدي للظلم والظالمين ، كما أكد على تبني الاتحاد جميع قضايا الأمة وعلى رأسها قضيتنا الأولى قضية فلسطين والقدس والأقصى ، ومناصرة الحق في مصر وليبيا واليمن وسوريا والعراق وبنغلاديش وكشمير وفي كل مكان يتعرض فيه مسلم أو إنسان لأي ضرر يهدد حياته والأمن والاستقرار العام. واستعرض الأمين العام تقريراً عن مناشط الاتحاد ومشروعاته خلال الفترة من ديسمبر 2015م وحتى آخر يوليو 2016م .

ثم شهدت الجلسة كلمات من نواب رؤساء جامعات قونيا ونجم الدين أربكان ، ثم كلمة لرئيس البلدية الذي أكد على وجوب التحية للاتحاد وعلمائه على مواقفهم الراسخة في دعم الحق والحريات العامة ، واختتمت الجلسة بكلمة لوالي مدينة قونيا رحب فيها بالحضور جميعاً من كل بلدان العالم مؤكداً على تاريخية مدينة قونيا وحبها للعلم والعلماء والأمن والاستقرار متمنياً انتشار الأمن والأمان بين الناس في تركيا وسائر بلاد المسلمين والعالم.

جدير بالذكر أن الجلسة شهدت حضوراً إعلامياً واسعاً من قنوات الجزيرة الفضائية و تليفزيون TRT وتليفزيون قونيا الذي نقل الجلسة على الهواء مباشرة ، ووكالة الأناضول ، والعديد من الوكالات والفضائيات والإذاعات والصحف والمجلات العالمية والمحلية وكذلك الإلكترونية منها.


اترك تعليق