دعاة وأكاديميون يتضامنون مع ثوار حلب ويدعون لدعمهم ونصرتهم وبالفيديو مجموعة من أطفال حلب تضلل الطيران الروسي

By :

أطلق فصائل المعارضة السورية، حملة عسكرية كبرى لفك الحصار عن حلب فيما عبر دعاة وأكاديميون على مواقع التواصل الاجتماعين عن تآييدهم وتضامنهم مع آهالي المدينة في معركتهمن مطالبين الأمة بدعمهم والدعاء لهم.

وقال الدكتور سلمان العودة في تغريدة على "تويتر":"اللهم الطف بأهلنا في حلب ، اجبر كسرهم وارحم ضعفهم وعجل فرجهم ياقوي ياعزيز وعليك بالجبارين المعتدين..يارب يارب".

من جهته قال الداعية السعودي محمد العريفي: "اللهم انصر إخواننا المرابطين فى سبيلك في جنوب المملكة، وفي حلب وفى كل مكان ربّ سدد رميهم وثبت أقدامهم وانصرهم على أعدائهم".

وبدوره قال الداعية السعودي عوض القرني: "معركة حلب ستقرر مصير سوريا كلها ومعركة سوريا ستقرر مصير المنطقة والأمة ل ١٠٠ عام قادمة فهل تعي أمتنا ذلك؟؟ الدعم والدعاء".

الداعية الكويتي نبيل العوضي قال: "الدعاء في المعارك له أبلغ الأثر! وما تركه أفضل الخلق ﷺ فلا تبخل بالدعاء للمسلمين (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ)".

الأكاديمي محمد البراك قال "مهما كانت قوة الكفار فيكفي المؤمنين امتثال قوله تعالى: وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط"

وقال الداعية عائض القرني "اللهم انصر أجناد الإسلام؛ في حلب الشام على الروس والمجوس ؛واحرسهم بعينك التي لاتنام ياشديد الانتقام".

المستشار الأسبق لوزير الأوقاف المصري محمد الصغير قال "أطفال لا ترهبهم وحشية #بشار ولا براميله المتفجرة! شاركوا في #ملحمة_حلب_الكبرى بإحراق الإطارات للتعمية على الطائرات!!".

وقال الأكاديمي السعودي سعد البريك: "ابشروا يا جند الشام بالنصر والتمكين وفضيحة المنافقين ودحر الظالمين والعاقبة للمتقين".

وتهدف الحملة العسكرية التي اعلنتها فصائل المعارضة امس للوصول إلى أحياء حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة وفك الحصار عنها، وبالتالي محاصرة قوات النظام في الجزء الخاضع لسيطرتها من المدينة.

ومن الجدير بالذكر أن قوات النظام السوري أحكت الحصار على حلب بعد سيطرتها على طريق الكاستلو آخر طرق إمدادات المعارضة السورية في حلب، فيما شن الطيران الروسي والحربي السوري غارات مكثفة على الاحياء المدنية والمراكز الطبية العاملة فيها.

الى ذلك تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر اطفالا من حلب قاموا بإشعال عشرات الإطارات لصنع سحب دخانية كافية لتضييق مجال الرؤية على الطيارين الروس لمنعهم من قصف المدينة.

ونشر الناشط والنشد السوري يحيى حوى صورة للأطفال على "تويتر" علق عليها قائلا: "صورة تذكاريه لابطال كتيبة الدفاع الجوي في #حلب
احرقوا الاطارات لمنع الطيران الروسي".

وقال الأكاديمي خالد المزيني: "كتيبة الدفاع الجوي عن #حلب المحن تصنع الأبطال اللهم انصرهم".

وقال المحلل الاقتصادي السعودي سعود العصيمي: "عندما تكون السموم التي تنتجها الإطارات حلاً لوقف إزهاق الارواح كتيبة الدفاع الجوي أطفال".

وقال الناشط ذيب المساري: "اﻷطفال كتيبة الدفاع الجوي التي حمت سماء حلب بإذن الله وتقدم من خلالها الرجال لسحق ودعس رؤوس كفرة اﻹرهاب".

وقال الكاتب السعودي صالح الحناكي: "كتيبة الدفاع الجوي" في منظر بطولي نادر اطفال حلب يضللون طائرات العدوالروسي ويعكرون اﻷجواءامامها".

الاسلام اليوم

كيف تمكنت مجموعة من أطفال حلب من تضليل الطيران الروسي؟(فيديو)



اترك تعليق