الاتحاد ينعي العالم الفقيه الشيخ محمد هاشم مجذوب الرفاعي بن محمد بهجت الحسيني الشافعي الدمشقي

By :


فقد تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقدر الله، نبأ وفاة أخينا الكريم: الشيخ  العالم الفقيه الصابر المحتسب بقية السلف الصالح الشيخ محمد هاشم مجذوب الرفاعي بن محمد بهجت الحسيني الشافعي الدمشقي فجر يوم،الأربعاء 22 حزيران 2016، في مدينة دمشق، عن عمر يناهز 81 عامًا بعد صراع مع المرض.

والفقيد أبو عبد الله، أو “الشافعي الصغير” كما يلقب في دمشق، ولد عام 1935، وتلقى العلم على يد أئمة عدة أبرزهم الشيخ أحمد العربيلي ومحمد صالح العقاد والعلامة عبد الله الجلاد والشيخ محمود الحبال.

سجنه حافظ الأسد مدة 22 عامًا في سجن تدمر، ولم تلن له قناة ولم يساوم على دينه وعلمه وكرامته بكلمة.

نشط الشيح مجذوب الرفاعي  صاحب العبارة الشهيرة “الدين ليس للبيع”، في حرستا وكان محبوبًا بين الناس، وأعطى دروسًا في جوامعها وأبرزها جامع الرحمن، ومن آثاره كتاب “القول الفصل لحسم مسائل الخلاف” وكتاب “مناسك الحج للإمام النووي”، وتحقيق في “كتاب الصوم” للشيخ محمد صالح العقاد.

وقد فقدتْ الأمّة الإسلامية واحدًا من علمائها، نرجو من الله العلي القدير أن يغفر له، ويرحمه رحمة واسعة، ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويوسع مثواه، ويدخله جنة الفردوس، ويمطر عليه شآبيب رضوانه ورحمته، ويحشره يوم القيامة في العليين مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وأن يلهم ذويه، وأهله، ومحبيه، وزملاءه، وتلاميذه الصبر والسلوان. إنه نعم المولى ونعم المجيب.

                  
الدوحة: 18 رمضان 1437هـ
الموافق:23 يونيو 2016                                                                  
       
    أ.د. علي القره داغي                                             أ.د يوسف القرضاوي
            الأمين العام                                                       رئيس الاتحاد



اترك تعليق