هذه قصة الشيخ بن باز مع الغزالي والقرضاوي (فيديو)

By :

حكى الداعيتان محمد العريفي وسلمان العودة قصتين حدثتا للشيخ عبد العزيز بن باز مع كل من الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ محمد الغزالي.

وقال الداعية السعودي محمد العريفي نقلا عن الشيخ القرضاوي قوله إن الشيخ ابن باز دعاه إلى الحج كي يلتقيه في السعودية، وأضاف القرضاوي أنه حج وأكرمه بن باز، مع علمه بأن ابن باز قد تم تأليبه ضده بأنه "متساهل في الدين ويخالف السلف".

وتابع القرضاوي أن ابن باز في إحدى جلساته معه أدخل يده في جيبه وأخرج ورقة وأعطاه إياها، وقال: "يا شيخ لك كتاب (كتاب الحلال والحرام) موفق وجيد لكن هذه ملاحظات بعض الإخوان على هذا الكتاب ونحن نهم بأن نطلب منك 10 آلاف نسخة من هذا الكتاب لتوزعها هيئة الإفتاء عندنا".

يقول القرضاوي: "عجبت من هذا الأسلوب الرائع". واستطرد: "ولما قرأت الورقة فإذا هي بأرق الكلام وألطف العبارة". وكتب القرضاوي في ورقة مخاطبا ابن باز: "أما والله لو كنت تاركا قولا أدين الله تعالى به وأراه صوابا محبة لأحد، لتركت الأقوال الثلاثة التي نبهتني إليها محبة لك، لكن هذا الكتاب ألفته لأوروبا ولأوضاعهم هناك وربما لكثرة سفري أحطت علما ببعض ما يحتاجون إليه".

من جهته حكى الداعية سلمان العودة قائلا: "ذكر لي أحد الإخوة أن عبد العزيز بن باز استضاف الغزالي وحضر الجمهور وكان ابن باز يحتفي بالغزالي ويجله ويبجله ويسأله عن أحوال الإسلام في الجزائر.. والآخر يستمع بإنصات واهتمام".

وتابع: "وكان أحد الحضور يحاول أن يتهجم على الغزالي في بعض الأمور وكلما هم أن يتكلم أسكته الشيخ ابن باز وقال له: إذا لم يسعك المجلس فبإمكانك أن تنسحب إن لم تلتزم بالأدب".

وأضاف: "ثم لما انتهوا من الغداء جلس ابن باز والغزالي جلسة خاصة وتذاكروا في بعض الأمور الخلافية بينهما".


اترك تعليق