مليونا طفل يعانون جراء الحرب بسوريا

By :

 

أكدت منظمة "أنقذوا الأطفال" الخيرية أن مليوني طفل سوري يواجهون سوء التغذية والأمراض والزواج المبكر للفتيات والصدمات النفسية الحادة، مما يجعلهم ضحايا أبرياء لصراع دموي أزهق حتى الآن أرواح 70 ألف شخص.


وقال المدير التنفيذي للمنظمة، جوستن فورسيث، أثناء زيارة إلى لبنان حيث فر 340 ألف سوري: "هذه حرب النساء والأطفال هم الضحية الأكبر فيها".


وأضاف: إنه التقى فتى من اللاجئين السوريين عمره 12 عاما أبلغه أنه شاهد صديقه الحميم وهو يلقى حتفه بعد أن أصابته رصاصة في صدره خارج مخبز، كما أنه التقى أيضا طفلا قال له إنه كان في زنزانة في السجن مع 150 شخصا من بينهم 50 طفلا.


وتابع فورسيث: "كان يؤخذ إلى خارج الزنزانة كل يوم ويوضع في عجلة عملاقة ويحرق بالسجائر. كان عمره 15 عاما".


وأظهر التقرير ،الذي نشر الأربعاء، أن واحدا من بين كل ثلاثة أطفال قال إنه تعرض للضرب أو أطلق الرصاص عليه. وفر مئات آلاف السوريين من منازلهم إلى أماكن أكثر أمانا داخل البلاد أو إلى دول مجاورة. 
وأشارت منظمة "أنقذوا الأطفال" إلى أن 80 ألف شخص يعيشون في مخازن للحبوب ومرابض للسيارات وكهوف، وإن الأطفال يعانون للعثور على ما يكفيهم من الطعام.


اترك تعليق