مليليشيات إيران تتوعد باقتحام الفلوجة ونشطاء: "أنقذوا ما تبقى من أهل السنة"

By :

ناشد نشطاء عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمة العربية للوقوف بجانب الفلوجة، ودعمها إزاء ما تواجهه من أخطار تحت تهديدات الميلشيات الإيرانية لها.

وأطلق النشطاء أمس الجمعة هاشتاغ "#مليشيات_ايران_تتوعد_الفلوجه"، وتصدر قائمة الأكثر تداولاً على "تويتر".

وأوضح إعلاميون وكتاب  أن الحملة الإعلامية تهدف لنصرة الفلوجة، قبل استهدافها وحلول الكارثة عليها من قبل الميليشيات الإيرانية، مؤكدين أن طائرات ومدافع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تقصف المدينة حالياً، وخاصة في المناطق المزدحمة بالمدنيين.

وتستهدف الميليشيات الإيرانية بالتعاون مع القوات العراقية والحشد الشعبي، المكون السني في الفلوجة بحجة "محاربة الإرهاب"، و"استهداف تنظيم الدولة".

وأعلنت ميليشيا الحشد الشعبي عن مشاركتها في اقتحام الفلوجة، وتطويقها من الجهات الأربعة، وطالبت من سكان المدينة مغادرتها.

وأكدت مصادر صحفية عراقية وصول 4 آلاف مقاتل من قوات الحشد الشعبي، لقضاء الكرمة شرقي مدينة الفلوجة استعداداً للمشاركة بعمليات ضد "داعش".

الإعلامي العراقي حامد حديد أكد أن السبب الرئيسي لاستهداف الفلوجة، أنها مدينة المساجد، بالإضافة أنها مفخرة السنة والمقاومة.

وقال حديد: "اذا كان تدمير الرمادي زاد عن 80%، فإنهم يعدّون العدة ليكون 100% في الفلوجة ويجهزون راياتهم الطائفية، لترفرف فوق الدمار إرغاما وإذلالا للسنة!".

وأضاف حديد: "بدعم من طائرات التحالف وتحريض من (سنة سليماني) والأمر لا يخلو من ثارات لطهران وواشنطن والشعار الحرب على الإرهاب".

الكاتب فيصل بن جاسم آل ثانيعلق قائلا: "بحجة قتال داعش مليشيات إيران تتوعد الفلوجة، سكوتنا عن نصرة المستضعفين اليوم يجرئهم على دول الخليج الاخرى لابد لدول مجلس التعاون أن تتحرك".

وأشار الصحفي الأحوازي محمد مجيد الأحوازي لدور القائد العسكري الإيراني، وقال: "قاسم سليماني يتحرك على الأرض والطيران الأمريكي من الجو يغطي تحرك سليماني لإبادة السنة العرب في الفلوجة ".

وعلق الكاتب الصحفي أحمد موفق زيدان: "أي عار على أمة تموت حاضرتها لقرن جوعاً وهي تقاتل عنها، وتدفع من دمها ثمناًن لوقف غارة الصفويين عنها".

وغرد مدير قناة الرافدين الفضائية محمد الجميلي: "يروج لهم أذناب تافهون من السنة، بحجة القضاء على "داعش" وكأنهم عميان لا يرون ما حل بالمقدادية وجرف الصخر وغيرهما".

وقال الداعية إبراهيم الفارس: "إيران تسلم الحشد الشيعي صواريخ القاهر في عملية اقتحام الفلوجة المرتقبة،  يا رب اجعلها ترتد عليهم فتمزقهم".

فيما نشر نشطاء مقاطع مسجلة عن مناشدات أهالي الفلوجة، طالبوا فيها الإغاثة لمنع القتل والتنكيل بالجثث.

ويشار إلى أن القوات الأمنية العراقية تحاصر الفلوجة ومحيطها منذ أكثر من عامين،  مما تسبب في نقص حاد بالمواد الغذائية والسلع الأساسية والأدوية.

الاسلام اليوم


اترك تعليق