مصارع الظالمين

By : الشيخ عبد العزيز رجب
 الحمد لله الذي حرم الظلم على نفسه وعلى عباده، وأصلي وأسلم على خير خلقه،وعلى آله ومن تبعه بإحسان إلى يوم لقائه.**تحريم الظلم من الأمور المسلمة بين الناس، وقد حرمه الله على نفسه قبل أنيحرمه على عباده، فقال عز وجل في حديثه القدسي: «يا عبادي إني حرمت الظلم علىنفسي وجعلته محرما بينكم فلا تظالموا» (أخرجه: مسلم والحاكم، وقال: صحيح).*{ َا عِبَادِي! إِنِّي حَرَّمْتُ اَلظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي, وَجَعَلْتُهُبَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا, فَلَا تَظَّالَمُوا} أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ. (1957) .*وعن عبد الله بن عمرو –رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم:* *«اتقوا الله وإياكم والظلم فان الظلم ظلمات يوم القيامة». (متفقعليه).**والتاريخ مملوء بقصص عن نهاية ومصارع الطغاة الظالمين، وما جرى لهم من العذابالأليم، والأمم التي أهلكها الله تعالى بسبب ظلمها وبغيها عديدة، كما قالسبحانه: **}**كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍكَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَوَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءوَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ (29) **{** [الدخان].**وهذه السنة الربانية المتكررة عبر، والظالمون يحتاجون إلى قراءتها وتدبرهاوفهمها، لعلهم يرتدعون عن ظلمهم، ويرعوون عن كفرهم، فيشكرون الله على ما مَنَّبه عليهم من القوة والسيادة في الأرض بإقامة العدل ورفع الظلم، وعدم استغلالضعف الضعفاء بالتسلط عليهم، ونهب ثرواتهم ومقدراتهم وتبديل دينهم .**وكما يحتاج الظالمون إلى معرفة السنة الربانية في إهلاك الظالمين لعلهميجتنبون الظلم، فإن المظلومين في أَمَسّ الحاجة إلى معرفتها أيضًا، ولا سيماإذا كانوا من المسلمين أتباع الأنبياء -عليهم السلام-؛ لأن معرفتهم بعواقبالمجرمين ومصارع الظالمين تزيدهم إيمانًا بدينهم، ويقينًا إلى يقينهم، وثباتًاعليه مهما كانت التبعات والتضحيات؛ كما أن فيها تسلية لهم، وفتحًا لأبوابالفرج والنصر، وكلما زاد ظلم الظالمين ، واستكبار المجرمين، وأصروا على تغييرمعالم الدين علم المؤمنون أن هلاك الظالمين بات وشيكًا، وأن سنة الله الماضيةفي الظلم وأهله قد أَزِفَ وقوعها؛ لتكون عذابًا على أعداء الديانة، ورحمةونجاة لأتباع الرسل عليهم السلام، كما مضت سنة الله تعالى في الظالمينالسابقين الذين أُهلكوا في أوج قوتهم وسيادتهم، واستفحال ظلمهم وطغيانهم، كماقال سبحانه **}**فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْأَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمبَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ القَوْمِ الَّذِينَظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (الأنعام: 44-45) ،{وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ القُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّأَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ**{** (هود:102) .**القصاص من الظالمين:**ونتيجة للظلم الذي ارتكبوه فإن الله لن يتركهم أبدا يفرحون بظلمهم، بلسيعاقبهم أشد العذاب، فلن يتركهم الله أبدا؛ فأين فرعون وهامان وجنودهما؟ أينكسرى وقيصر؟ أين أبو جهل وأبو لهب وأمية؟ أين هتلر وموسيلينى؟ أين الطغاة علىمر العصور؟ وكيف كانت نهايتهم؟ هل ظنوا أن الله غافلا عنهم؟ هل ظنوا أن اللهتاركهم؟ لا ورب الكعبة! أبدا لن يتركهم، فعن أبي موسى –رضي الله عنه- قال: قالرسول الله صلى الله عليه وسلم :«إن الله يملي للظالم، فإذا أخذه لميفلته».(متفق عليه).**فالظلم إلى زوال، والظالم إلى هلاك، وسنة الله مطردة في هلاك الأمم الظالمة،قال تعالى:**}* *وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَاأَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍلِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ * وَكَذَلِكَأَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُأَلِيمٌ شَدِيدٌ**{** [هود:101]**ولينتظر زوال ملكه، قال تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىبِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ**{** [هود:117]،**حتى ولو كانت دولة مسلمة ظالمة، فإن الدولة الكافرة قد تكون عادلة، بمعنى أنحكامها لا يظلمون الناس، والناس أنفسهم لا يتظالمون فيما بينهم، فهذه الدولةمع كفرها تبقى فقد قيل: (العدل أساس الملك)، إذ ليس من سنته تعالى إهلاكالدولة بكفرها فقط، ولكن إذا انضم إلى كفرها ظلم حكامها للرعية، وتظالم الناسفيما بينهم.**قال الإمام الرازي في تفسيره "إن المراد من الظلم في هذه الآية الشرك،والمعنى أن الله تعالى لا يهلك أهل القرى بمجرد كونهم مشركين، إذا كانوامصلحين في المعاملات فيما بينهم، يعامل بعضهم بعضاً على الصلاح وعدم الفساد".**قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الدنيا تدوم مع العدل والكفر ولا تدوم مع الظلموالإسلام، وذلك لأن العدل اساس كل شيء، فإذا أقيم أمر الدنيا بالعدل قامت، وإنلم يكن لأصحابها من خلاق -أي في الآخرة- وإن لم تقم بالعدل لم تقم، وإن كانلأصحابها من الإيمان ما يجزي به في الآخرة". (مجموع الفتاوى:2358)**واللعنة من الله تعني ملعون، أي مطرود من رحمة الله، قال تعالى: **}**أَلاَلَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ**{** [هود: 18]**ولينتظر سوء الخاتمة: كما كانت خاتمة الظالمين على مدار السنين، وما نهايةالطغاة والظالمين من لدن تاريخ البشرية إلى يومنا هذا ببعيد.**ولا يشفع النبي صلى الله عليه وسلم للظال**م**ين، فعن معقل بن يسار –رضي اللهعنه– قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رجلان من أمتي لا تنالهماشفاعتي: سلطان ظلوم غشوم وآخر غال في الدين مارق منه». (أخرجه: مسلموالطبراني، وهو صحيح).**ويوم القيامة عذاب الظالم شديد كما قال سبحانه: **}**وَاسْتَفْتَحُواْوَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِّن وَرَآئِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنمَّاء صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِالْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌغَلِيظٌ (17)* *{**[إبراهيم].**وعن أبي ذر الغفاري –رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أنه يؤتىيوم القيامة بأنعم أهل الدنيا من أهل النار فيغمس في النار غمسة، ثم يقال له:هل مر بك نعيم قط؟ فيقول: لا، وعزتك» .(أخرجه: مسلم وابن حبان وهو صحيح)**واجبنا نحو الظالم وظلمه:**وإذا كان الظلم سبباً في هلاك الأمة فمن الواجب شرعاً الإنكار على الظالمومنعه من الظلم، وعدم الخضوع له، ولا الركون إليه، وبهذا تنجو الأمة مما قديحل بها من عقاب أو هلاك بسبب الظلم الواقع فيها.**فيجب التصدي لهم، فقد جاء عن أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- أنه قال: "ياأيها الناس إنكم تقرأون هذه الآية: **}**يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواعَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ**{**،وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الناس إذا رأوا ظالماً فلميأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه". أخرجه: ابن ماجه والترمذيوقال: صحيح. **ووصف النبي صلى الله عليه وسلم من يتصدى للظلم بسيد الشهداء، فعن ابن عباس–رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سيد الشهداء يومالقيامة حمزة، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه، فقتله». (رواه أحمدوالطبراني، وهو صحيح).**بل هو من أفضل أنواع الجهاد: فعن طارق بن شهاب –رضي الله عنه- أن رجلا سألالنبي صلى الله عليه وسلم: أي الجهاد أفضل؟ قال:* *«كلمة حق عند سلطان جائر».(أخرجه: الطبراني والنسائى وهو صحيح).**وعدم الاستكانة للظالم: وفي تفسير القرطبي في قال تعالى :**}**وَالَّذِينَإِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ**{** [الشورى:39]"، أي إذانالهم ظلم من ظالم لم يستسلموا لظلمه".**وعدم الركون إلى الذين ظلموا: قال تعالى: **}**وَلَا تَرْكَنُوا إِلَىالَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ**{** [هود:113].**إنّ الميل إلى الظالمين يسبب مس النار والإحراق في نار جهنم، فكيف بالظالمنفسه الذي يتعدى على حرمات المسلمين وأموالهم وحرياتهم وحقوقهم وأعراضهم،...الخ.**ولا يعان الظالم على ظلمه، فأعوان الظالم ظلمة مثله، فلا تجوز إعانة الظالم،كما حصل لفرعون وأعوانه. قال تعالى: **}**فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُفَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ**{** [القصص:40]**وعن أبي سعيد –رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:* *«يكون أمراءيغشاهم غواش وحواش من الناس يكذبون ويظلمون فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهموأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه، ومن لم يدخل عليهم ويصدقهم بكذبهمويعينهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه».(رواه: ابن حبان والترمذي وهو صحيح).**ولا يعان الظالم على بقائه في مركزه الذي يمكنه من الظلم، ولا يُدعى لهبالبقاء، لأن في بقائه استمرارٌ لظلمه، وقد جاء عن الحسن البصري أنه قال: "مندعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصى الله في أرضه".
ثم أخيرا الدعاء على الظالم، كما قال تعالى: **}**لاَّ يُحِبُّ اللَّهُالْجَهْرَ بِالسُّوء مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُسَمِيعاً عَلِيماً**{** [النساء:148].**ودعوة المظلوم لا ترد، عن أبى هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلىالله عليه وسلم: «دعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام، وتفتح لها أبوابالسماء، ويقول الرب وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين». (أخرجه: أحمد،والترمذي وقال: هذا حسن) .
اللهم عليك بالظالمين، وانتقم منهم ومن عاونهم وناصرهم، وارفع الظلم عنا وعنكل المظلومين.
وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

اترك تعليق