الكتاتني: مطمئن لمستقبل مصر والأزمة الاقتصادية نصفها مفتعل

By :

قال الدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة: إن ما حدث ويحدث في مصر الآن من أزمات اقتصادية ليس سببه نقص المخزون من احتياطيات الغذاء، بل هو أمر طبيعي يحدث لأية دولة يحدث فيها تحول كالذي حدث في مصر، مشيرًا إلى أن الاضطراب الذي يحدث في الوضع الاقتصادي هو ذاته الذي يحدث في الوضع السياسي.

 وأضاف الكتاتني- في حوار مع صحيفة (الأهرام اليوم) السودانية، خلال زيارته الأخيرة للخرطوم ونشرته اليوم الثلاثاء- "أن الأزمة الاقتصادية في مصر نصفها طبيعي والنصف الآخر مفتعل، ونحن نقدر حجم المشكلة الاقتصادية، لكننا نعلم أن هناك جهات تسعى لكي يزداد الموقف سوءًا"، موضحًا أنها ذات الجهات التي تسعى لتعويق مسيرة الثورة وهي "الدولة العميقة بفلولها الذين يتحركون في كل جانب".

 وحول سبل الخروج من نفق الضائقة الاقتصادية، قال رئيس حزب الحرية والعدالة: "هناك معالجات محددة تقوم بها الحكومة المصرية حاليًّا، ولدينا خبراء ومخلصون في حقل الاقتصاد قدموا رؤية إستراتيجية لمتابعة ومعالجة الموقف"، قائلاً إنه مطمئن لهذه المعالجات والتحوطات.

 وحول الدور المصري الذي كان منتظرًا بعد الثورة والقول بأنه تأخر كثيرًا، قال الكتاتني: إن القاهرة لم تتأخر أو تتخلف عن دورها العربي ومحيطها الإسلامي والدولي، وإن كل ما جرى هو أننا كنا مشغولين جدًّا بترتيب أوضاعنا ما بعد الثورة، لكننا بعد هذا تحركنا في كل الجبهات. 

وأعرب عن ثقته بأن العلاقة بين الشعبين المصري والسوداني فوق الهواجس والمخاوف، مؤكدًا أن هذه العلاقات ستقطع شوطًا بعيدًا في المرحلة المقبلة.


اترك تعليق