الصلابي: الطريق الوحيد لأمن واستقرار ليبيا هو الانتخابات

By :


دعا عضو مجلس أمناء "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، الباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي الدكتور علي الصلابي، "حكومة الوفاق الوطني في ليبيا إلى الانفتاح على كافة أبناء الشعب الليبي من مختلف الأطياف السياسية والتواصل معها وصولا إلى انجاز انتخابات يختار فيها هذا الشعب من يحكمه".

وأكد الصلابي "أن الطريق الوحيد إلى أمن واستقرار ليبيا هو المصالحة الوطنية الشاملة وعن طريق الحوار الذي لا يستثني أحدا من المؤمنين بالعمل السياسي والتداول السلمي على السلطة وبمؤسسات الدولة المدنية الحديثة".

وأضاف: "لا حل للأزمة الليبية إلا من خلال إبعاد الشخصيات الجدلية والقوى المتطرفة سواء كانت قبلية أو جهوية أو علمانية أو دينية، أهل الاعتدال هم الأكثرية وهم الذين يجب أن يقودوا ليبيا إلى المصالحة الشاملة".

وأشار الصلابي إلى أن المهمة الأساسية لـ "حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، أن تقود حوارا وطنيا شاملا يساعد على الوصول بالليبيين إلى صناديق الاقتراع لاختيار حكامهم بأيديهم، لأن الشرعية الحقيقية تستمد من الشعوب ولا تُفرض بالحديد والنار ولا بالنقلابات العسكرية ولا بالميليشيات الفوضوية"، على حد تعبيره.

وتواجه "حكومة الوفاق الوطني" برئاسة فايز السراج، الناجمة عن الاتفاق السياسي بين الفرقاء الليبيين الذي تم التوصل إليه في منتج الصخيرات المغربي في 17 من كانون أول (ديسمبر) الماضي، عقبة نيل الثقة من البرلمان الليبي، الذي لا زال يرفض قسم منه بزعامة رئيسه عقيلة صالح منح الثقة للحكومة إلا بتعديلات جوهرية في الاتفاق السياسي المنتج لها.

وقد دخلت "حكومة الوفاق" المدعومة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى العاصمة طرابلس في أواخى آذار (مارس) الماضي، وبدأت في ممارسة مهامها من الداخل، واستقبلت عددا من وزراء الخارجية والسفراء الأوروبيين والعرب.

وتمثل المادة الثامنة من ملحقات الاتفاقية المتصلة بمصير قائد "عملية الكرامة" اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أهم مبررات عدم حماسة البرلمان لمنح الثقة لـ "حكومة الوفاق".


اترك تعليق