هيئة علماء العراق تدين جرائم الإعدام التي تنفذها الحكومة

By :

 دانت هيئة علماء المسلمين في العراق بقوة استمرار جرائم الاعدام والممارسات الظالمة التي ينتهجها القائمون على سدة الحكم حاليا والذين كانوا ومازالوا أسرى الحقد الطائفي والضغائن التاريخية.

 ونسبت الهيئة في بيان لها اليوم الى عدد من سكان ناحية (الكرمة) بمحافظة الانبار قولهم "ان اهالي الناحية شيعوا يوم الثلاثاء اثنين من ابنائهم اللذين اعدمتهما الحكومة الحالية وهما: ( أحمد تركي درع عبد الله الجميلي) و( محمد مهدي أحمد تايه الجميلي) .. موضحين ان القوات الحكومية القمعية كانت قد اعتقلتهما عام 2012، وتم تنفيذ حكم الإعدام ضدهما في التاسع من الشهر الماضي الذي وافق اليوم الثاني لعيد الأضحى المبارك، لكنه لم يتم حفظ جثتيهما في ثلاجات الموتى الأمر الذي أدى تفسخهما.

كما لفت البيان الى انه بعد المتابعة تبين ان وزارة العدل في حكومة المالكي لم تعلن على موقعها الرسمي تنفيذ أي حالة إعدام بتاريخ التاسع من تشرين الأول الماضي، ما يؤكد أنها بدأت بانتهاج سياسة جديدة وهي تنفيذ أحكام الإعدام بصمت، تجنبا للضغوط الدولية والانتقادات اللاذعة التي توجهها إليها المنظمات والهيئات العالمية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وفي ختام بيانها حمّلت الهيئة، حكومة الاحتلال الخامسة بصورة عامة ووزارة العدل الحالية بشكل خاص، مسؤولية تنفيذ أحكام الإعدام المُدانة عالميا، والتي باتت بلا ضوابط، ويبدو انها متواصلة ولن تتوقف.


اترك تعليق