البيان الصادر من جهة مكتب الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي الهند بشأن أحداث مصر

By :


قد اعرب الشيخ خالد سيف الله الرحماني الأمين العام للمجمع عن أسفه وقلقه البالغ على وقوع الأحداث المؤلمة في مصر بصورة عزل الرئيس المصري المنتخب شرعياً وقانونياً وجمهورياً بالإنقلاب العسكري المفاجئ وبصورة إعتقال القيادات الإسلامية والرموز السياسية ظلماً وجوراً، وتكميم وتعتيم أفواه القنوات الإسلامية والوسائل الإعلامية، وإستخدام آلات المضايقات ضد مؤيدي الرئيس مرسي وتضييق الخناق ضد المتظاهرين السلمين، وبصورة إرتكاب المجزرة وإراقة الدماء تمييزاً، وبصورة منع القنوات الفضائية الحرة وإحتجاز الصحفين تحت ضغوط أجنبية، فيندد الأمين العام سائر العمليات الإجرامية الظالمة ضد الاخوان وحزبه السياسي الذي يعمل لبناء الوطن ولصالحه ويقدم التضحيات الغالية في سبيل الثورة الحقيقية.

كما أيد الشيخ خالد الرحماني موقف العلامة القرضاوي من الناحية الفقهية لأنه بين في كلماته وبياناته حقائق واضحة بالدلائل والبراهين القاطعة في ضوء قوانين الشريعة وأصول الفقه فإن موقف الشيخ القرضاوي بخصوص أحداث مصر الحالية موقف إسلامي واضح وكذلك يؤيد الأمين العام بيان فضيلة الدكتور حسن الشافعي مستشار الأزهر بشأن إطلاق سراح سائر السجناء السياسين المصريين خاصة إفراج الدكتور مرسي.

والمجمع يناشد علماء الشريعة في مصر للقيام بدور هام في هذه الآونة لتهدئة الأمور ولتضميد الجروحات وللعمل للمصالحة بين الطوائف والأحزاب على دعائم شرعية وهذا لايمكن إلا بإعادة الأمور إلى مجراها ومنح الحقوق إلى من يستحقها، وكذلك هذا لايمكن إلا بإسترداد وإستعادة الشرعية الحقيقية.

ولا بدّ لعقلاء مصر التوجه العاجل إلى حل القضايا السياسية خلال هذا الشهر المبارك قبل أن يفوت الوقت.


اترك تعليق