بعد خلفان.. أمير سعودي يهاجم الإخوان ويصفهم بعملاء أمريكا

By :

في وصلة لمحاربة الإخوان المسلمين في الداخل والخارج، وبعد تدوينات ضاحي خلفان التي تهاجم الإسلاميين، ظهر أمير سعودي من أفراد الأسرة الحاكمة في المملكة ليهاجم الإخوان المسلمين زاعمًا استغلالهم الدين للوصول للسلطة، وأنهم يتلقون دعمًا من جهات غربية بخاصة الولايات المتحدة.

 

واعتبر أن ثورات الربيع العربي التي شهدتها عدة بلاد عربية، تأتي كإحدى حلقات فكرة "الفوضى الخلاقة" التي أعلنتها واشنطن وانتهت بوصول الإخوان المسلمين إلى السلطة في تلك البلاد، متناسيًا أن هذه البلاد شهدت انتخابات حرة ونزيهة لأول مرة في تاريخ العرب، اختار مواطنوها بإرادتهم الحرة، الإخوان ليمثلوهم.


وزعم الأمير السعودي وهو ابن شقيق العاهل السعودي في تغريدات عبر صفحته على "تويتر" خلال هذا الأسبوع: أن "فكرة الفوضى الخلاقة والتي بدأ تنفيذها منذ فترة وانتهت بـ (الربيع العربي) أدّت إلى وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في عدد من دول الربيع".


 وأضاف بن مساعد وهو رئيس نادي الهلال السعودي: "لا يخفى على أحد التنسيق بين أمريكا والإخوان والاتصالات واللقاءات التي بدأت منذ مدة بعيدة نحو 80 سنة، وانتهت إلى تفاهم كامل ومصالح مشتركة بين الطرفين"، متجاهلا أن كل الأنظمة المتعاقبة التي اضطهدت الإخوان لم تثبت اتصالا ولا تواصلا بين الإخوان وأية جهة أجنبية.


ووصف وصول الأخوان للحكم بأنه "صفقة واضحة ومستمرة ولم تتوقف وسياسة سقوط أحجار الدومينو تباعاً تسير على قدمٍ وساق ومن لا يرى ذلك فلديه مشكلة في الرؤية، ولقائمة تطول".


وتساءل: "هل أصبح الوضع أفضل بعد وصول الإخوان للحكم ؟ وإذا كان هذا ربيعاً فما هو الخريف؟ هل هناك مؤامرة لتقسيم الدول وإعادة رسم خريطتها؟"، ويبدو أن الأمير السعودي تجاهل كل المؤامرات التي تحاك من الداخل والخارج ضد استقرار بلدان الربيع العربي حتى يزهد مواطنو تلك الدول وغيرها في التغيير والثورات، لتبقى عروشهم جاثمة على نفوس مواطنيها.

 


اترك تعليق