الاتحاد يستنكر تفجير مديرية أمن الدقهلية ويحمل الانقلابيين المسؤولية

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يستنكر تفجير مديرية أمن الدقهلية ويحمل الانقلابيين مسؤولية عودة العنف وإشاعة القتل والدمار، ويؤكد بأن الحل الأمني لا يزيد إلا التوتر والدمار، ويندد بحل الجمعيات الخيرية ومصادرة ممتلكاتها

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بياناً يستنكر فيه تفجير مديرية أمن الدقهلية ويحمل الانقلابيين مسؤولية عودة العنف وإشاعة القتل والدمار، ويؤكد بأن الحل الأمني لا يزيد إلا التوتر والدمار، ويندد بحل الجمعيات الخيرية ومصادرة ممتلكاتها، وهذا نص البيان:


يعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين استنكاره الشديد للتفجير الذي حصل قبل فجر الثلاثاء 24 ديسمبر في مديرية أمن الدقهلية بالمنصورة، وراح ضحيته العشرات من القتلى والمصابين، منهم ضباط كبار وجنود، فضلاً عن الخسائر في منشآت الدولة، وممتلكات المواطنين.


ويترحم الاتحاد على أرواح هؤلاء الشهداء، الذين نسأل الله تعالى أن يتقبلهم، وأن يكشف للشعب هؤلاء المجرمين، الذين دبروا لهم هذا المصير، الذي يبرأ من إثمه كل مصري حر.


كما يستنكر الاتحاد قرار إغلاق الجمعيات الخيرية الإسلامية، ومصادرة أموالها بتهم باطلة، مما سيؤدي إلى قطع الإعانات المالية، والرعاية الصحية والتعليمية، عن الملايين من المعوزين، والأرامل، والأيتام، الذين كانت تتكفل بهم هذه الجمعيات الخيرية، التي لا علاقة لها بالعمل السياسي، ومن المعلوم أن بعض الجمعيات مثل الجمعية الشرعية ظلّت تقدم الخيرات منذ أكثر من مائة عام.


والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إذ يندد بهذا التفجير، وبإغلاق الجمعيات الخيرية، ومصادرة أموالها، ويأسف أشد الأسف على ذلك، فإنه يؤكد على النقاط التالية:


1- يحمل الاتحاد الحكومة المصرية المؤقتة ومن يؤيدونها من الإعلاميين ورجال الأعمال والشخصيات الدينية، يحملهم المسؤولية الكاملة عما يحصل في مصر من تفجيرات وأحداث عنف منذ الانقلاب العسكري على الشرعية الدستورية الانتخابية.


2- يدعو الاتحاد إلى احترام الجمعيات الخيرية العاملة في المجال الإنساني والاجتماعي، وعدم التعرض لها، وخصوصا في وقت تشتد حاجة المجتمع المصري إلى كل من يمد له يد العون والمساعدة، بسبب ما ترتب على الانقلاب من مآسٍ، وتدهور في الأوضاع المعيشية للمواطنين، التي تزداد سوءا، يوما بعد يوم.


3- يحذر الاتحاد من محاولات الحكومة المصرية غير المنتخبة، ومن يساندون الانقلاب العسكري من الصحافة المتملقة ودعاة الفتنة، أن يتخذوا من هذا الحادث مسوغا لوصم المناضلين السلميين، من الإخوان والإسلاميين، المدافعين عن الحرية والشرعية والكرامة بأعمال العنف والإرهاب، فهم أبعد الناس عنها، وأول من يدينونها.


4- يدعو الاتحاد كل القوى الإسلامية والوطنية المخلصة إلى الثبات على نهج المقاومة السلمية، والبعد عن العنف والفوضى، حفاظا على دماء المصريين ومقدراتهم، مع استمرار المقاومة السلمية حتى سقوط الانقلاب وعودة الشرعية.


5- يشدد الاتحاد على ضرورة التحقيق العادل، المؤسس على الحقائق والوثائق، لمعرفة من وراء هذه الأحداث الجنائية الكبيرة، ومن يعمل على أن تزداد الأحوال سوءا واضطرابا في مصر، ثم نشر النتائج على الجميع، ليهلك من هلك عن بينة، ويحيى من حيي عن بينة.


(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)

 

أ.د علي القره داغي                                            أ.د يوسف القرضاوي  

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد


اترك تعليق