الاتحاد يدين استهداف قصر الرئاسة فى الصومال ويدعو الصوماليين الى الحوار ونبذ العنف

By :

أصدر الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين بياناً يدين فيه استهداف قصر الرئاسة فى الصومال ويعزي ذوى ضحاياه، ويدعو الصوماليين الى الحوار ونبذ العنف والتطرف، وهذا نص البيان:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه (وبعد)

علم الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين بنبأ الهجوم على قصر الرئاسة في الصومال يوم الجمعة، من طرف من يعرفون بحركة شباب المجاهدين، مما أسفر عن سقوط ضحايا أبرياء، وخسائر مادية كبيرة.

والاتحاد اذ يقدم تعازيه الصادقة لذوى ضحايا الهجوم الاثم، يرى ويقرر مايلى :

1- يدين الاتحاد بكل قوة هذا الهجوم الآثم الذى انتهك حرمة ساعة الجمعة، وأراد منفذوه تقويض ماتوصل اليه الصوماليون من وفاق وتعاون، لحل أزمتهم السياسية، والتفرغ لإرساء قواعد السلام، والبدء بتنمية البلاد بعد عقود من الحرب والفوضى.

2- يدعو الاتحاد كل الصوماليين إلى الحفاظ على مسار التصالح والوفاق، ومحاصرة دعاة التطرف والفتنة وتمزيق المجتمع.

3- يدعو الاتحاد شباب الصومال إلى اليقظة والالتحام بالعلماء، والاستنارة بفتاويهم بمنع حمل السلاح على المجتمع، والإضرار بأمنه واستقراره ووحدته، مهما كانت الدعاوى والدوافع.

4- يهيب الاتحاد بالعلماء وحملة الرأى إلى الأخذ بأيدى الشباب، وتبصير المجتمع بخطورة الفرقة والخلاف، وضرورة الوحدة والتعاون.

5- يدعو الاتحاد الفئة التي قامت بالهجوم إلى مراجعة أنفسهم، والتقارب من إخوانهم، والعمل بقوله تعالى: { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا } [ آل عمران:103]. وبقوله: {وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} [الأنفال:46]. ويقول الرسول المعلم: "المؤمن للمؤمن كالبنيان، يشد بعضه بعضا". وشبك بين أصابعه. ويقول: " لا ترجعوا بعدي كفارا، يضرب بعضكم رقاب بعض"

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)

 

أ.د علي القره داغي                                            أ.د يوسف القرضاوي  

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد


اترك تعليق