"الاتحاد" يدعو لجعل الجمعة القادمة يوم مساندة للشعب السوري

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو الشعوب الإسلامية إلى جعل يوم الجمعة القادم يوم مساندة للشعب السوري والاعتصامات السلمية وصلاة الغائب على الشهداء والقنوت والدعاء

الحمد لله ربِّ العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

(وبعد)

بالتعاون والتنسيق مع الروابط والاتحادات الأعضاء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مثل رابطة علماء الخليج، ورابطة علماء السوريين في الخارج، ورابطة علماء السنة، وكذلك اتحاد المنظمات الإسلامية بأوربا وغيرها، يدعو الاتحاد إلى جعل يوم الجمعة القادم 22 رجب 1432هـ الموافق 24 يونيو 2011م يوم دعم ومساندة للشعب السوري الثائر الذي ناله ظلم كبير طوال عدة عقود، وقوبلت ثورته السلمية بالعنف المفرط من قبل الأمن والشبيحة والبلطجية، فاستشهد عدد كبير تجاوز الألف وثلاثمائة (1300) شهيد، وجرح الكثيرون، وسجن منهم الأكثر.

ومن هنا رأى الاتحاد والروابط والاتحادات الإسلامية (الأعضاء في الاتحاد) أن يدعو الشعوب المسلمة، وعلماءها ومفكريها وقادتها إلى جعل يوم الجمعة القادم يوم دعم ومساندة للشعب السوري الثائر ضد الظلم والطغيان، وذلك من خلال الاعتصامات السلمية بعيد صلاة الجمعة، وأداء صلاة الغائب على الشهداء، والدعاء والتضرع إلى الله تعالى تضامنا مع الشعب السوري، ودعما لثورته السلمية، وإقامة معارض صغيرة تشتمل على صور المآسي والمعلومات الموثقة عن الجرائم المرتكبة في حق الشعب السوري، وعمل مسيرات ورفع لافتات التأييد للمطالب السلمية المشروعة للشعب السوري والتنديد بالقمع العسكري الدموي ضده، والوقوف إمام السفارات السورية في الدول المختلفة للتعبير عن استنكار جرائم النظام السوري وتسليم السفراء خطابات احتجاج باسم الجماهير، وإرسال خطابات احتجاج على جرائم النظام السوري والدعوة لحماية الشعب السوري من القمع والإجرام وتوجيهها للمنظمات العربية والإسلامية والدولية.

كما يدعو الاتحاد الشعب السوري وعلماءه ومفكريه للصبر والتضرع إلى الله تعالى والثقة بنصر الله، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران:200]. صدق الله العظيم

 

 الأمين العام                                   رئيس الاتحاد

   أ.د. علي القره داغي                          أ.د. يوسف القرضاوي

 

 


اترك تعليق