الاتحاد يدعو المسلمين كافة إلى النفير العام حماية للمسجد الأقصى وللحفاظ عليه ويجدد تنديده بالأفعال الإجرامية من المحتل الصهيوني ضد المسجد ومخالفة الكيان الصهيوني لكل القوانين بقتل المواطنين ويحذر من المساس بالمسجد الأقصى أو محاولة اقتحامه أو إغلاقه

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو المسلمين كافة إلى النفير العام حماية للمسجد الأقصى وللحفاظ عليه من إجرام المحتلين، ويجدد تنديده بالأفعال الإجرامية من المحتل الصهيوني ضد المسجد الأقصى ومدينة القدس والمقدسيين، ومخالفة الكيان الصهيوني لكل القوانين والأعراف الدولية بقتل المواطنين من غير قضاء ولا تحقيق، ويحذر من المساس بالمسجد الأقصى أو محاولة اقتحامه أو إغلاقه في وجوه المسلمين بأي طريقة أو لأي مدة كانت، أو أي مخططات تهدف إلى تقسيم زمني أو مكاني له،

ويدعو العالم الإسلامي والعالم الحر إلى التحرك، وإعلان حالة التأهب القصوى لنصرة الأقصى والقدس وفلسطين، ويطالب الدول العربية والإسلامية بالقيام بدورهم تجاه فلسطين والقدس ويحملهم مسئولية الدفاع عن المقدسات.


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد؛


يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بقلق بالغ، الأحداث الإجرامية المتصاعدة من جانب الكيان الصهيوني المحتل، تجاه المسجد الأقصى،من اقتحامات خطيرة للغاية، وتجاه المقدسيين من اعتقالات وقتل بلا أي تحقيق أو تثبت، وقد بلغت بهم الجرأة أن أغلقوا المسجد نهائيا يوم الخميس الماضي في وجوه المسلمين، وكلها مخالفات صريحة للقوانين والأعراف الدولية ، ومن المؤسف أن يحدث كل ذلك وأكثر ، وسط صمت عالمي وعربي وإسلامي مخزٍ ! إلا القليل . 

وفي أجواء تلك الأفعال الإجرامية الصهيونية، ضد الشعب الفلسطيني والأقصى والمقدسيين ، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى ما يلي: 


1-يندد الاتحاد باقتحام المسجد الأقصى من قبل الصهاينة المحتلين، وقرارات إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين، ثم فتحه أمام كبار السن فقط، ممن تجاوزوا سن الـخمسين، ويعتبر كل هذه الاقتحامات والقرارات مرفوضة جملة وتفصيلاً، ويراها إجرامية بكل ما تحمله الكلمات من معاني . 


2-يدعو الاتحاد المسلمين إلى النفير العام، فإذا لم يكن النفير لإنقاذ الأقصى من هذه الجرائم، فلمن يكون النفير؟! فهل هناك أقدس وأعظم لدى المسلمين بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي من المسجد الأقصى؟ كما يدعو الاتحاد العالم الحر من شرقه وغربه وشماله وجنوبه إلى التحرك لإنقاذ المسجد الأقصى المعرض للهدم بين لحظة وأخرى في ظل صمت عالمي – للأسف الشديد – وكأن هذا الصمت تشجيع للاحتلال على الهدم .


3-يطالب الاتحاد بمحاكمة قادة الكيان الصهيوني، الذين أعطوا الأوامر لنظامهم البوليسي بتعقب المقدسيين، وقتل أحد أبنائهم، بتهمة محاولة قتل أحد الصهاينة اليمينيين المتعصبين، والذي حاول اقتحام المسجد الأقصى الشريف ، وذلك من غير تحقيقات أو قضاء أو أحكام ... الخ ، بما يعتبر إجراماً يستدعي التدخل الدولي الفوري . 


4-يحمل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدول العربية والإسلامية مسئولية أي ضرر يحدث للمسجد الأقصى أو للقدس والمقدسيين، أو لقضية فلسطين بكاملها ، حيث أنها قضية الأمة المحورية والرئيسية والتي لا يجب أن تغيب عن أجندتنا اليومية بل واللحظية ، ومن ثم فعلى جميع الدول التحرك في المسارات كافة ، وعلى جميع الأصعدة، لوقف الاعتداءات المتكررة من الكيان الصهيوني ضد الأقصى والقدس وفلسطين ، وردعه ، واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني التي طال السكوت عليها . 


5-يؤكد الاتحاد أن ثقته في الأمة الإسلامية وبخاصة الشعوب لا تنتهي، ولا يشوبها أي تشاؤم ، بل على العكس فلدينا ثقة بالغة أن الشعوب لن تبيع مقدساتها ولا دماء إخوانها ، وأن تلك المحاولات الصهيونية الإجرامية إنما تدفع الشعوب إلى حالة الاحتقان التي ستنفجر يوماً ما في وجه هذا الاحتلال؛ لتعلن عن مرحلة تحرير أرضنا ومقدساتنا ، فعلى الجميع ألا يراهن على طول صبر تلك الشعوب ، أو يظن أنه سيتخذ قرارات إجرامية في غيبتها دون تحركها. 


6-يرفض الاتحاد ما يطرحه الاحتلال بصورة مستمرة من وجود هيكل لهم تحت المسجد الأقصى ، أو أن لهم أي حق في أرض فلسطين المقدسة ، ويرى كل ذلك هو من باب الهراءات والتخاريف التي لا أصل لها ، وإنما هي أوهام يلعبون من خلالها بعقول أتباعهم أو المتآمرين معهم للإفساد في الأرض ونشر الفتن بين الناس . 



والله أكبر، والنصر لفلسطين، ولكل المؤمنين، والهزيمة والخزي للمعتدين 

"انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" [سورة التوبة:41]



التاريخ:  9 محرم 1436 هـ 

الموافق 2  نوفمبر 2014 م 



       الأمين العام                                                                                   رئيس الاتحاد


أ.د علي محيي الدين القره داغي                                                       أ.د يوسف القرضاوي



اترك تعليق