الاتحاد يدين قتل العلماء والاعتداء على المساجد ويحمل النظام الجائر مسؤولية مقتل الشيخ البوطي ومن معه في مسجد الايمان

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين قتل العلماء والاعتداء على المساجد، ويحمل النظام الجائر مسؤولية مقتل الشيخ البوطي ومن معه في مسجد الايمان، ويدعو الجميع الى أخلاقيات الحرب في الاسلام

 

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بياناً يدين فيه قتل العلماء والاعتداء على المساجد، ويحمل النظام الجائر مسؤولية مقتل الشيخ البوطي ومن معه في مسجد الايمان، ويدعو الجميع الى أخلاقيات الحرب في الاسلام، وهذا نص البيان:

 

هال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ما حدث في مسجد الايمان بدمشق، حيث أدى تفجير داخل المسجد الى مقتل أكثر من 40 شخصاً بينهم الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي العالم المعروف بعلمه، وبتأييده للنظام، وذلك اثناء درسه الاسبوعي، في مسجد الايمان، حيث يعد هذا تطوراً خطيراً، لأنه لأول مرة يحدث تفجير داخل المسجد يؤدي الى مقتل هذا العدد الكبير، وإن كان النظام الأسدي الجائر دمر مئات من المساجد، ولم يرعَ حرمة لا لمسجد، ولا لعالم، ولا لحي ولا لميت.


وأمام هذا التطور الخطير فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى ويؤكد ما يلي:


أولا:  يندد الاتحاد بمقتل العلامة الشيخ البوطي، ومقتل أي عالم على فكره واجتهاده مهما اختلفنا معه، لأن ذلك محرم حتى لرجال الدين من غير المسلمين.


ثانياً: ينددالاتحاد كذلك بشدة الاعتداء على المساجد وقتل الأبرياء داخلها، من أي طرف كان، حيث تدل النصوص الشرعية الكثيرة على أن القتل لا يترك فسحة للمسلم، وأنه أعظم الذنوب بعد الشرك فقال تعالى {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} (سورة النساء 93) كماان تدميرالمساجد من اتكبائر قال تعالى {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (سورة البقرة -114)


ثالثاً: يحمل الاتحاد النظام الأسدي الظالم مسؤولية مقتل العلامة البوطي ومن معه (يرحمهم الله)، لأنه هو المسؤول عن أمنهم، كما أن اصابع الاتهام توجه إليه بعدما تبرأت المعارضة السورية العسكرية والمدنية عن ذلك.

رابعاً: يطالب الاتحاد الامم المتحدة بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في هذه الجريمة لكشف الجناة الحقيقيين.


خامساً: يؤكد الاتحاد على دعواته السابقة لجميع فصائل المعارضة بالالتزام بالاخلاقيات الاسلامية في الحروب.


 {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} (سورة يوسف -21)

 

الدوحة: 10 جماى الاولى 1434هـ
الموافق: 22مارس2013م

 

أ.د علي القره داغي                                            أ.د يوسف القرضاوي  

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد


اترك تعليق