الاتحاد ينعي الى الأمة العالم الشيخ الجليل البروفسير الصديق محمد الأمين الضرير

By :


ينعي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى الأمة الإسلامية والعربية بل واإلى العالم أجمع فضيلة العالم الجليل الشيخ الصديق محمد الأمين الضرير الذي وافته المنية اليوم بالسودان عن عمر يناهز 97 عاماً ، وندعو الله عز وجل أن يتغمده برحمته ومغفرته ، وأن يرزق أهله ومحبيه وتلامذته الصبر والسلوان ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .

وُلِد الشيخ البروفيسور الصديق الضرير في مدينة أم درمان بالسودان سنة ١٣٣٧هـ/١٩١٨م. وتخرَّج من كلية الحقوق في جامعة القاهرة سنة ١٣٧٦هـ/١٩٥٧م. ثم حصل على درجة الدكتوراه في الشريعة الإسلامية من الجامعة نفسها سنة ١٣٨٦هـ/١٩٦٧م.

بدأ الدكتور الضرير العمل إدارياً، ثم أخذ يُدرِّس في كلية القانون بجامعة الخرطوم حتى أصبح أستاذاً للشريعة الإسلامية، كما حاضر في جامعات عربية وأجنبية مختلفة. وهو حالياً أستاذ متميِّز في كلية القانون بجامعة الخرطوم، وعضو في مجمع اللغة العربية في الخرطوم، وفي مجامع الفقه الإسلامي في جدة ومكة المكرمة، والمجلس الشرعي لهيئة المحاسبة والمراقبة للمؤسسات المالية الإسلامية في مملكة البحرين، ورئيس الهيئة العليا للرقابة الشرعية للجهاز المصرفي والمؤسسات المالية وأعمال التأمين في الخرطوم. وهو أيضاً عضو شرف في مجمع الفقه الإسلامي بالهند.

ويُعدّ البروفيسور الضرير رائد تأصيل تجربتي البنوك الإسلامية والتأمين الإسلامي في السودان؛ وله جهود بارزة في التأليف ومن أهم كتبه: حكم عقد التأمين في الشريعة الإسلامية، وإجماع أهل المدينة، والغرر وأثره في العقود في الفقه الإسلامي: دراسة مقارنة، ونظام الأحوال الشخصية المطبق في المحاكم الشرعية بالسودان، والعقد من حيث الصحة والبطلان في الفقه الإسلامي والقانون.

ويمتاز كتابه الغرر وأثره في العقود في الفقه الإسلامي باتِّباعه منهجاً علمياً أصيلاً، واستقصاءاً دقيقاً لآراء الفقهاء، ودراسة عميقة لمشكلات العالم المُعاصر، حتى توصل إلى نتائج مُثمرة تثبت عجز الحلول غير الإسلامية عن تناول المشكلات الاقتصادية التي يواجهها العصر، وقدرة الإسلام على إيجاد الحلول لها.

وقد صدرت له بحوث أخرى عديدة تخص المعاملات المالية في الشريعة الإسلامية، وشارك في العديد من المؤتمرات في بلاده وخارجها، ومُنِح نجمة الإنجاز في البحث العلمي، وجائزة الدولة التقديرية من جمهورية السودان.

مُنِح البروفيسور الصديق محمد الأمين الضرير جائزة الملك فيصل العالمية لعام 1410هـ / 1990م (بالاشتراك)؛ وذلك لما وفّق إليه في كتابه "الغرر وأثره في العقود في الفقه الإسلامي” … من اتباع منهج أصيل، واستقصاء دقيق لآراء الفقهاء، ودراسة عميقة لمشكلات العالم المعاصر، حتى توصّل إلى نتائج مثمرة بيّنت عجز الحلول غير الإسلامية عن حلّ المشكلات الاقتصادية التي تواجه العَالم اليوم، ومقدرة الإسلام، دين الله الخالد، على حلّ تلك المشكلات.

رحم الله الفقيد رحمة واسعة .

عن علماء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين :

أ.د علي القره داغي                                            أ.د يوسف القرضاوي  

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد           

 

الدوحة في 18 رمضان 1436 هـ
الموافق 5 يوليو 2015م


اترك تعليق