احتجاجات بموريتانيا لمحاربة الرق

By :

نظم العشرات من نشطاء شريحة الأرقاء السابقين في موريتانيا المعروفين محليا بـ«الحراطين» صباح اليوم، الاثنين، وقفة احتجاجية ضد تعيين وزير سابق على رأس وكالة لمكافحة الرق في البلاد.

 

وتجمع هؤلاء أمام مقر رئاسة الجمهورية بالعاصمة نواكشوط، مطالبين خصوصا بتعيين أحد أفراد شريحة الأرقاء السابقين محل وزير الاتصال السابق حمدي ولد المحجوب على رأس وكالة التضامن الوطنية لمكافحة مخلفات الرق وللدمج ولمحاربة الفقر حديثة النشأة.


وردد النشطاء شعارات تدعو لوقف كافة أشكال التهميش والإقصاء ضد الأرقاء السابقين.


وقال الحسن ولد محمد، وهو أحد منظمي التظاهرة لوكالة الأناضول للأنباء إن تعيين شخص خارج أفراد مجموعة الأرقاء السابقين يعتبر إخلالا بالتوجهات المنبثقة عن الحوار الوطني.


بدوره، انتقد القيادي بحزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض، اسغير ولد العتيق، كل الإجراءات المتعلقة بمرسوم تشكيل الوكالة، بالإضافة لتعيين ولد المحجوب مسؤولا عنها.


واتهم السلطات باللعب بورقتي الاستهلاك السياسي الداخلي في وجه الانتخابات القادمة، وورقة الاستهلاك الخارجي لجلب الأموال من المانحين، مؤكدا أنهم سيمنعون تحقيق الهدفين بكل الوسائل المشروعة.


اترك تعليق