د. العودة: لا بأس من دفن القذافي في مكان غير معلوم

By :

أيَّد فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بنْ فهد العودة، الأمين العام المساعد للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، دفن جثة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في مكان غير معلوم، حسبما سبق وأعلن المجلس الانتقالي الليبي.

وأرجع العودة السبب في ذلك إلى أنَّ بعض الناس ربما يحملهم الانتقام على نبش القبور، ولهذا قد يكون دفنه في مكان غير معلوم أمرًا لا بأس به، مشيرًا إلى أن المطلوب هو دفنه، خاصةً أن هذا من واجبات الشريعة، أما أن يكون المكان معلومًا أو غير معلوم؛ فإذا اقتضت المصلحة إخفاءه فلا يضرّ.

جاءت تصريحات العودة خلال اتصال هاتفي لقناة "ليبيا الحرة"، وأعرب فضيلته عن تمنيه لو اعتُقل القذافي حيًّا، وحُوفظ عليه وحُوكم وإعطاؤه فرصة لأن يتحدث.

وأوضح أنَّ الكل يعرف الجرائم التي ارتكبها هذا النظام خلال فترة حكمه الطويلة، و"لكن أيضًا أنا أعرف من وجهة نظري وخبرتي بالتاريخ والواقع أن الثورات عادة لا بدّ أن يكون فيها قدر من الاندفاع ـ يصعب تصور ثورة تكون بيضاء مائة بالمائة، ونقية من أيِّ اندفاع من فئة محدودة، خاصةً تجاه رأس النظام ـ وأنا هنا لا أُبرر أو أُسوغ، ولكنني أتفهَّم أن مثل هذه الأشياء تحدث عادة، وإلا فلا شك أنّه لو أمكن القبض عليه حيًّا والمحافظة عليه، والاستماع إليه.. أعتقد أن هذا لو تَمَّ كان أفضل حتى للثورة ذاتها".

وبيَّن فضيلته أن مقتل القذافي يُعدّ من الأحداث التي لا تقع إلا بين القرون المتطاولة، وأشار إلى أنَّه على مدى العمر من الصعب مشاهدة طاغية في أُبهته وزهوه وغطرسته وكبريائه وإيمانه المطلق بذاته، ثم نرى هذه النهاية البائسة له، مشددًا على أن هذا من الأشياء التي لا تحدث إلا بين عصر وآخر.

واستشهد فضيلته بقوله تعالى: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ}، مشيرًا إلى أن هذا الأخذ الإلهي له تأثير كبير في نفسيات الشعوب، وبالتالي التفاعل عظيم مع مثل هذا الحدث.

وأوضح أنه يتفهم المشاعر المختلفة للناس حول الطريقة التي قُتل بها القذافي، مشيرًا إلى أنه اطَّلع على العديد من التعليقات التي تكتب في "الفيس بوك"، و"تويتر"، ومواقع الإنترنت، وأنه عايش حدث مقتل القذافي لحظة بلحظة.

وبيَّن فضيلته أنَّ هناك العديد من الناس لا يتمنون إهانة أي شخص ميتًا، هذا بطبيعة الحال يحدث عند الناس، وقد يكون لهم الحق في المطالبة بالحفاظ على حياته للمصلحة العامة، ولكن الأعمَّ الأغلب من الناس في أنحاء العالم العربي يدركون أن هذه نهاية رمزيَّة معبِّرة وبالغة العظة.

واختتم العودة مداخلته بقوله: إن هدف القضاء على القذافي وابنه المعتصم وعلى وزير دفاعه وسقوط مدينة سرت آخر قلاعه؛ أعطت زخمًا جديدًا للثورة الليبيَّة والالتفات إليها والتعايش معها من جديد.


اترك تعليق