الشيخ القرضاوي يلتقي وفدا وزاريا من ليبيا

By :

التقي العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وفدا وزارياً ليبياً، قدم لتقديم الشكر لفضيلته على وقفته المساندة لثورة الشعب الليبي.


وأعرب الوفد عن شكره الجزيل لما أبداه الشيخ من تصريحات وبيانات خلال فترة الثورة الليبية، "تلك التصريحات الباسلة التي كان من شأنها أن ثبتت الشعب الليبي وأشعرته أنه ليس وحيدا، وأن له من ينصره ومن يقف بجواره".


وضم الوفد كلا من السادة: جلال الدغيلي وزير الدفاع، وأحمد الضراط وزير الداخلية، وبالقاسم النمر وزير البيئة، إلى جانب عدد من أعضاء المجلس الإنتقالي، منهم السادة: خالد السايح، وسعد نصر، وعثمان بن سافي، وعبد الباسط نعامة، وعبد الهادي شاوش، ومحمد السايح.

وشكر الوفد للشيخ "مواقفه الشجاعة"، وبخاصة تصريحه بأن القائد الذي يبيد شعبه ويقتل أبناء وطنه؛ هو قاتل لا حرمة لدمه، ولا أحد على الأرض يستطيع أن يعصم عنقه من القصاص الحق، ومن استطاع أن يريح العباد والبلاد من شره فلا يتردد؛ إنقاذا لأبناء هذا الشعب من شره.

كما شكر لفضيلته تصريحاته وبياناته على امتداد فترة الثورة "التي كانت تنزل عليهم في محنتهم بردا وسلاما، وتنزل على الظالمين القاتلين غصصا وعذابا".

ودار حوار متفائل حول مستقبل ليبيا بعد القذافي، وعن الخطط المستقبلية للمجلس الانتقالي في إدارته للمرحلة القادمة، حيث أوصاهم الشيخ بالتسديد والمقاربة في أمورهم، والصبر والمصابرة، لافتا إلى أن "حقوق الشعب الليبي عهد الله وأمانته في أعناقكم، فاحفظوا العهود وأدوا الأمانات".

ودعا لهم الشيخ بأن يجزيهم الله سبحانه وتعالى خيرا عن وطنهم وعن أبناء وطنهم، وأن يلهمهم التوفيق والتسديد في كل أمورهم وفيما يستقبلون من أيام.

ودعا الوفد الشيخ القرضاوي لزيارة بلدهم إتماما للفرحة ومشاركة للشعب في الاحتفال بـ "ليبيا الحرة"، وقد وعدهم فضيلته بتلبية الدعوة عقب عيد الأضحى إن ساعدته حالته الصحية إن شاء الله تعالى.


اترك تعليق