دعوة لمليونية لإنقاذ الأقصى

By :

بدعوة كريمة من الدكتور صلاح الدين سلطان رئيس لجنة القدس وفلسطين بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والدكتور جمال عبدالسلام مقرر لجنة القدس باتحاد الأطباء العرب تم عقد لقاء يوم السبت الماضي 16 ذو الحجة 1432 هـ الموافق 12/11/2011م بمقر النقابة العامة للأطباء (دار الحكمة) بالقاهرة لقاء ضم كلا من د. محمد عمارة المفكر الإسلامي المعروف،  والدكتور محمد مختار المهدي الرئيس العام للجمعية الشرعية، والدكتور جمال عبد الهادي المؤرخ الإسلامي المعروف، والأستاذة أسماء الحسيني، والأستاذ صلاح عبد المقصود، والأستاذة نهى سلامة، والأستاذ فتحي أبو الورد، وعدد من المفكرين والصحفيين والمهتمين بالشأن الفلسطيني، تمت فيه مناقشة ما أعلنه الكيان الصهيوني أنه في يوم 25/11/2011 م سيتم هدم جسر باب المغاربة الذي يربط بين حائط البراق والمسد الأقصى، مما يعد سابقة خطيرة في سلسلة الاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى من قبل الصهاينة، وبناء عليه فقد انبثق من هذا اللقاء تأسيس الحملة الشعبية لمقاومة تهويد القدس على النحو التالي:

1 – د. محمد عمارة (رئيسا).

2 – د. صفوت حجازي (نائبا).

3 – د. جمال عبد السلام (مقررا).

4 – د. صلاح الدين سلطان (متحدثا  رسميا للجنة).

5 – الحاجة ياسمين الحصري (مسئولة المرأة).

وقد قامت اللجنة بعدد من الزيارات الميدانية للهيئات والمؤسسات الرسمية للدولة لعرض فكرتها ودعوة أكبر عدد من الداعمين والفاعلين مع رسالتها السامية وقد بدأتها بلقاء فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، ثم جماعة الإخوان المسلمين وحزب الوسط، وقد وعد المجلس العسكري وأمانة الجامعة العربية بتحديد موعد قريب مع اللجنة، كما تمت مخاطبة قيادة الكنيسة وعدد من المؤسسات المهتمة بالشأن الفلسطيني.

وكانت نتائج هذه اللقاءات ما يلي:

1 - وافق سماحة الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على إصدار وثيقة تاريخية تحذر من المساس بأي حجر من المسجد الأقصى، والتواصل مع قيادات مصر لتحذير الكيان الصهيوني من المساس بالمسجد الأقصى، وتم الاتفاق على تأسيس مركز الدراسات المقدسية بالأزهر الشريف ؛ لنشر الوعي بقدسية وحقيقة القدس تاريخيا وعربيا وإسلاميا وإنسانيا.

2 - تضم اللجنة كافة المؤسسات المشاركة في هذه الفعاليات وهي:

                    ·الأزهر الشريف (شيخ الأزهر أ.د. أحمد الطيب).

                    ·الإخوان المسلمون (أ. رضا فهمي).

                    ·الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (د. صلاح الدين سلطان).

                    ·اتحاد الأطباء العرب (د. جمال عبد السلام).

                    ·رابطة علماء أهل السنة. (د. صفوت حجازي).

                    ·الدعوة السلفية (الشيخ نشأت).

                    ·الجمعية الشرعية (د. محمد مختار المهدي).

                    ·أنصار السنة (الشيخ محمد عبد السلام).

                    ·نقابة الدعاة (د. جمال عبد الستار).

                    ·الكنيسة المصرية.(ننتظر الرد منهم)

                    ·مؤسسة القدس الدولية (د. يحيى حسين).

                    ·مركز القدس للدراسات (د. يحيى حسين).

                    ·الجماعة الإسلامية (أ. ناجح إبراهيم).

                    ·الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح (د. محمد عبد المقصود).

                    ·حزب الوسط (.د. صلاح عبد الكريم ).

على أن تمثل كل هيئة من المذكورة سابقا بشخص واحد.

3 – تنظيم مليونية يوم 25/11 بالجامع الأزهر تحت عنوان "لن يهدم المسجد الأقصى".

4 – تنظيم رحلة نيلية خاصة بهذا الشأن ثم ندوة ثقافية بساقية الصاوي يوم السبت 19/11.

5 – تشكيل لجنة لتنظيم المليونية برئاسة الدكتور: مصطفى الغنيمي وعضوية الأستاذ رضا فهمي والدكتور جمال عبدالسلام.

6 – تشكيل لجنة إعلامية برئاسة الأستاذة أسماء الحسيني والأستاذ رجب الباسل تختص بحشد الإعلاميين من كافة التوجهات المهتمين بهذه القضية.

7 – دعوة بعض الشخصيات العامة في المجتمع للمشاركة في الفعاليات المختلفة من فنانين ورياضيين وكتاب وصحفيين ومثقفين وتم في هذا الشأن التواصل مع الأستاذ خالد يوسف المخرج المعروف والأستاذة عفاف شعيب والشاعر عبد الرحمن يوسف ووافقوا على عضوية اللجنة، وجاري دعوة العديد من الرموز العلمية والفكرية والسياسية والإعلامية.

8 – عقد لقاء مع كل المؤسسين واللجنة المنظمة للمليونية يوم الأحد الموافق 20/ 11 /2011 م، بنقابة الأطباء شارع القصر العيني الساعة الواحدة ظهرا. 

وقد قام المكتب التنفيذي للحملة بزيارة مقر حزب الوسط والتقى مع عدد من الهيئة التأسيسية وتم الاتفاق على التعاون الكامل بين أمانة الحزب والحملة.


اترك تعليق