وفاة المفكر الإسلامي وعضو الإتحاد الدكتور عبد الحليم عويس

By :

توفي المفكر الإسلامي الكبير وعضو الجمعية العامة في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المصري الجنسية الدكتور عبد الحليم عويس، أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية، رئيس تحرير مجلة "التبيان"، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 68 سنة.

وقد ووري جثمان الفقيد الثرى في قريته سندسيس مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية المصرية  بعد صلاة عصر السبت 10/12/2011.

وقد نعى "المنتدى الإسلامي للوسطية" بمصر في بيان له الدكتور عبد الحليم عويس باعتباره أحد رموز الفكر الإسلامي في العصر الحديث وأحد دعاة الوسطية والمنادين بوحدة التيار الإسلامي. 

وقال منتصر الزيات رئيس المنتدى إن العالم الإسلامي فقد مفكرا وعالما جليلا أثرى المكتبة الإسلامية بعشرات الكتب ونال العديد من الجوائز العالمية.  

وحصل الدكتور عبد الحليم عويس على ليسانس الدراسات العربية والإسلامية من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، ثم على درجة الماجستير عام 1977 عن أطروحته: دولة بني حماد في الجزائر، ونال درجة الدكتوراه عام 1978 عن بحث: ابن حزم الأندلسي مؤرخاً.

كما درس في العديد من الجامعات الإسلامية وأشرف على عشرات من رسائل الماجستير والدكتوراه في العديد من الجامعات الإسلامية.

حاز عويس درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الدولية بأمريكا اللاتينية عام2009م، ثم الوسام الذهبي للعلم والآداب والفنون من الجمهورية السودانية عام 2011م ، حيث قرر الرئيس السوداني عمر البشير تكريمه تقديراً لما قدمه طوال عمره لأمتيه العربية والإسلامية.

جدير بالذكر أن وسام العلم والآداب والفنون الذهبي يعد أرفع وسام في الجمهورية السودانية، وهو عبارة عن نجمة من الذهب الخالص، ولا يعطى إلا للشخصيات التي أثرت الحضارة الإنسانية.

عمل  الدكتور عبد الحليم عويس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سبعة عشر عاماً، ورقي فيها إلى درجة أستاذ (1990م).


اترك تعليق