الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ينعي إلى الأمة الإسلامية الشيخ الدكتور إبراهيم السلقيني

By :

بيروت/ موقع الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم


نعى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى الأمة الإسلامية قاطبة الشيخ الدكتور إبراهيم السلقيني عن عمر يناهز السابعة والسبعين عاماً وأحد أبرز علماء الدعوة في سوريا الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى فجر يوم الثلاثاء في 6/9/2011م الموافق له 8/10/1432هـ.

ويعد الشيخ الدكتور إبراهيم السلقيني من العلماء العاملين في الحقل الإسلامي في سوريا وهو من مواليد حلب 1934، من عائلة دينية عريقة يحمل دكتوراه في الشريعة الإسلامية من الكلية الأزهرية بمرتبة الشرف الأولى، درس التربية الدينية في ثانويات حلب وأصول الفقه في كليات الشريعة في جامعتي دمشق وحلب وعدة جامعات في المملكة العربية السعودية، وهو عضو سابق في مجلس الشعب السوري وتم تعيينه في عام 2005 مفتياً لحلب. 

يشار إلى أن الراحل شارك علماء حلب مؤخراً في إصدار أكثر من بيان حول ما يجري في سورية حيث استنكر سفك الدماء محملا القيادة السورية النصيب الأكبر من المسؤولية، وطالب بإفساح المجال لممارسة حرية التعبير والرأي ومنع الجهات التي لا تمثل الدولة على اختلاف تسمياتها من التصدي الشرس للمتظاهرين السلميين، والكف عن الاعتقالات التعسفية، وإطلاق سراح معتقلي الرأي كافة، والإسراع بتعديل الدستور.

سطور من حياة الراحل الشيخ إبراهيم السلقيني

المؤهلات العلمية:

1- الشهادة العالية لكلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية.

2- دبلوم التأهيل التربوي من كلية التربية بجامعة دمشق.

3- دبلوم في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية.

4- ماجستير في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية بمرتبة جيد جداً.

5- دكتوراه في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية بمرتبة الشرف الأولى.

المناصب:

مفتي مدينة حلب اعتباراً من 27/9/2005 ولحين وفاته. 

عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. 

مدرس التربية الإسلامية في ثانويات حلب.

مدرس التربية الإسلامية في دار المعلمين والمعلمات بحلب.

عين عضواً في الهيئة التدريسية في جامعة دمشق، وتدرج فيها رئيساً لقسم الفقه، ثم وكيلاً للكلية للشؤون العلمية، ثم عميداً للكلية، كما كان يقوم بالتدريس إضافة لكلية الشريعة في كليتي الحقوق بجامعة دمشق وجامعة حلب.

مدرس الفقه وأصوله في كلية الشريعة بجامعة دمشق.

مدرس أصول الفقه في كلية الحقوق بجامعة دمشق.

مدرس أصول الفقه في كلية الحقوق بجامعة حلب.

وفي عام 1984 دعي أستاذاً زائراً لكلية الشريعة في جامعة أم القرى بمكة المكرمة.

وفي عام 1988 دعي أستاذاً زائراً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية وفي دبي، وطلب منه الاستمرار في العمل فيها عميداً لها فاعتذر.

وفي عام 1989 تكرر الطلب منه والضغط عليه للقبول وطلبوا من وزارة التعليم العالي الموافقة على إعارته فوافقت الوزارة فسافر إلى دبي في23/9/1990  وبقي في دبي عميداً للكلية حتى عام 2001، ثم تفرغ للدراسات العليا فيها. 

من أبرز مؤلفاته: 

1- شارك بوضع الخطة الدراسية ومفردات مقررات كلية الشريعة في جامعة دمشق حينما طبق النظام الفصلي فيها.

2- ألف بعض الكتب للمدارس الثانوية الشرعية ومنها مقرر الفقه للمدارس الشرعية في الجمهورية العربية السورية.

3- ألف كتب التربية الإسلامية للصف الرابع دور المعلمين والمعلمات في الجمهورية العربية السورية.

4- حقق بعض المخطوطات ومنها كتاب (تحقيق المراد في أن النهي يقتضي الفساد للحافظ العلائي) وقام المجمع العلمي بدمشق بطبعه ونشره.

5- كتاب (الفقه الإسلامي أحكام الطهارة والصلاة) المقرر في كلية الشريعة بجامعة دمشق.

6- كتاب (الفقه الإسلامي أحكام الصوم والزكاة والحج) المقرر في كلية الشريعة بجامعة دمشق.

7- كتاب التشريع الإسلامي لكلية البريد العربية التابعة لجامعة الدول العربية عام 1983م.

8- كتاب (أصول الفقه الإسلامي) لطلاب السنة الرابعة من كلية الحقوق في جامعة دمشق وجامعة حلب.

9- شارك في عدد من الندوات والمؤتمرات والمجامع الفقهية.

10- كتب عددا كبيراً من المقالات في مختلف المجلات والصحف العربية.

 

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين 
      المكتب الإعلامي


اترك تعليق