سينتصر المشروع الإسلامي بنا أو بغيرنا!

By : محمد المختار المهدي

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسل الله، وعلى خاتمهم محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، أما بعد..

فقد يتشاءم كثير من المتابعين للمساجلات الفكرية التي تدور على الساحة الإعلامية حول صلاحية التشريع الإسلامي لإحداث تغيير ثقافي وفكري وتنموي في المجتمعات البشرية في عصر العلم والحضارة الغربية، حيث يدعي دعاة المشروع الغربي أن النظام الإسلامي قد استنفد طاقاته في العصور الوسطى، وسلّم الراية للفكر الحديث، ولم تعد له قدرة على حمل العلم من جديد، ويضعون النماذج الواقعية في دول العالم دليلاً على ذلك، من حيث هيمنتها على اكتشاف ما حقق للإنسان رغده وتمتعه بالرفاهية ومعطيات التقنية الحديثة.

ويتساءل أصحاب المشروع الإسلامي عما قدمته هذه الحضارة المادية إلى النفس الإنسانية.. هل انتهى السعار والجشع والطغيان؟ هل قضى على السطو والنهب والعدوان؟ هل أمن الإنسان على نفسه وعرضه وماله ووطنه؟ هل تحقق بين الأفراد في أي مجتمع من هذه الدول تراحم وإخاء ووئام؟ هل روعيت حقوق الإنسان مع بقية شعوب العالم؟..

هل قضى على العنصرية والعصبية والطبقية والانتهازية؟ هل وصل أغنى أثرياء العالم إلى السعادة النفسية والقناعة الروحية؟ هل وزعت خيرات الأرض وكنوزها على سكان هذه المعمورة بما يكفي ضروراتهم ويمنع ثوراتهم ويسدّ جوعاتهم ويستر عوراتهم؟ هل تحركت المشاعر الإنسانية لدى القادرين نحو الضعفاء واليتامى والمساكين؟

أي حضارة تلك التي تبشرون بها، قطيعًا يستولي على السلطة والثروة لمصلحته الخاصة فيما يُسمّى بالرأسمالية الحرة المستبدة، ويظل في تناحر وصراع مع الطبقات المهمشة، وتسقط الضحايا البريئة في هذا الصراع، ويتمتع الكبار بسكب دماء المستضعفين ونهب أموال المساكين؟!!

لقد ظهرت في بعض برامج المشروع الإسلامي بوارق أمل تعتمد على واقع ملموس للعامة والخاصة، تخرجهم مما يعانونه من فقر ومهانة ومذلة، وتبوِّئهم مكانة مرموقة في عالم التقدم الصناعي والزراعي والتقني والحضاري؛ تنفيذًا لأوامر الخالق الوهاب الذي سخر كل ما في السموات والأرض لهذا الإنسان من رمال يستغلها أعداؤنا في الصناعات، ومعادن تذهب خيراتها إلى غيرنا ونحن أولى بها..

ومشروعات متوقفة عن عمد وإصرار تكفي لتشغيل الطاقات العاطلة واستخراج الكنوز المدفونة، وبحار وأنهار بها من الإمكانات الهائلة ما يسد ضرورات الحياة من مطعم وتجارة وخدمات، وصحارٍ مترامية مستعدة لإنبات ما تحتاج إليه الأمة بأقل تكلفة بشرية ومادية، وسماء صافية تشرق عليها شمس دائمة تنتج طاقات حرارية تدير المصانع والمعامل والمحركات، ومساقط مائية تضيف إلى الطاقة مددًا لا ينفد.

ومع كل هذه المزايا المادية تملك أمتنا ما لا يملكه العالم أجمع..

إنها تملك الوحي الخاتم الذي يجمع شتات النفس البشرية بحكم صدوره ممن خلق وعلم ما توسوس به النفس، وما يعتمل فيها من نوازع ورغبات، ويعلم كوابح هذه النزوات، ويشرع لها ما يوازن بينها وبين غيرها: حرية منضبطة، وعدالة ناجزة، وتراحمًا يرتقي إلى تنزل رحمات الله، وإخاء تتكامل فيه كل الطاقات لخدمة الصالح العام، وحكمًا يرعى في الشعب مشاعره وكرامته، يراقب الله في كل تصرفاته ويستحضر لقاءه وسؤاله، ولا يغتر بسلطانه وسطوته، ولا يخضع لرغبات حاشيته، يحاسب نفسه ويحاسب غيره بالقسطاس المستقيم.

وبهذا وذاك ينتظم المسار: رخاء ماديًّا، وراحة نفسية، وتواؤمًا مجتمعيًّا، ونهضة شاملة في كل مجالات العلم والثقافة والحضارة، وتفاعلاً مع كل شعوب الدنيا؛ لتحقيق السلام الدائم والاحترام المتبادل في ظل الإخوة الإنسانية العامة التي نادى بها رب العزة في قوله: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13].

إن أمتنا لو تقاعست عن هذا المشروع بعد أن ظهرت معالمه في المناقشات التي جرت، فستتحرك له قُوَى أخرى لتجربته ولو من باب الاختبار، وسيتحقق قوله تعالى: {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [محمد: 38]، وقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيم} [المائدة: 54].


اترك تعليق