هنية يقرر تحويل سجن غزة المركزي سابقًا إلى متحف وطني

By :

قرر رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية، تحويل سجن غزة المركزي سابقًا، والمعروف باسم "السرايا"، إلى "متحف وطني" يجسد تضحيات الحركة الأسيرة.

 

وكانت جمعية "واعد" للأسرى والمحررين، قد افتتحت مساء أمس الخميس، المعتقل التراثي للأسرى، على أرض سجن غزة المركزي "السرايا" سابقًا، بحضور هنية، ونواب في المجلس التشريعي وممثلين عن الفصائل الفلسطينية، وبمشاركة أسرى محررين.


ويحاكي المعتقل، سجون الاحتلال الإسرائيلي، وجرى خلاله إجراء مشهد تمثيلي لعمليات التعذيب بحق الأسرى على يد ضباط الاحتلال، وتضمن المعتقل كذلك، عرض أبزر أعمال الأسرى داخل السجون.


وثمنت جمعية "واعد" في بيان لها اليوم، الجمعة، هذا القرار، مشيرة إلى أنه كان من أهم الأهداف التي سعت إليها منذ اليوم الأول الذى بدأت فيه بالإعداد لإطلاق فكرة نموذج المعتقل التجسيدي على أرض السرايا بمدينة غزة.


وبينت أن رئيس جمعية "واعد" الأسير المحرر توفيق أبو نعيم هو صاحب فكرة تحويل سجن السريا إلى متحف وطني دائم والإبقاء عليه وعدم هدمه.


واعتبرت أن هذا "حدثًا تاريخيًا له دلالاته وأثره على الحركة الأسيرة وتاريخها من جهة وعلى الأجيال الفلسطينية المتلاحقة من خلال تعريفهم عن قرب على بالحركة الأسيرة وتاريخها وأهم المحطات التي تعرضت لها."


وأوضحت "واعد" أنها بدأت العمل في المكان منذ شهر واستقبلت الآلاف من المواطنين في اليوم الأول من افتتاح هذا السجن أمس الخميس، بالإضافة لزيارة العديد من الوفود الدولية المتضامنة.


وأشارت إلى أن هناك جدول زيارات محلي سيغطي كافة شرائح المجتمع الفلسطيني للتعرف على هذا المكان الذي يشكل مرحلة فارقة ومهمة في تاريخ تضحيات الشعب الفلسطيني.


اترك تعليق