المسلمون في بورما... لا بواكي لهم

By : وصفي عاشور أبو زيد

انتشرت على شبكة الإنترنت وعلى وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة صور تعبر عن إبادة جماعية للمسلمين في بورما دون أن نسمع أو نشاهد أي رد فعل عربي أو إسلامي أو دولي نحو ما يجري هناك.

 

ميانمار أو بورما هي من الدول التي يجهل الناس عنها تقريبا كل شيء، ولا تظهر في الأخبار إلا مع الكوارث، وهي محكومة بمجموعة من الجنرالات منذ ما يقرب من ثلاثين سنة، ومن أكثر دول العالم فقرا، وهي متعددة الإثنيات، والقومية الأساسية فيها هي البامار، ومنها اشتق اسمها بورما، وهو اسم استعماري من صياغة ونحت البريطانيين الذين حكموها لفترة طويلة بسبب موقعها الاستراتيجي وحدودها مع الهند، وهي بلد غني ومواردها كبيرة وفيها بترول, والزراعة من مواردها الأساسية.


وتوجد بها قومية صغيرة، أصلها من بنجلاديش اسمها "الروهينجا" يسكنون في شمال بورما على الحدود مع بنجلادش في منطقة تسمى "أراكان"، وهناك نزاع بين الفريقين على ملكيتها، ويزعم القائمون على بورما أن الروهينجا نازحون من بنجلاديش، في الوقت الذي تتبرأ منهم بنجلاديش وتقول إنهم بورميون، وهذه هي لب المشكلة فيما أعلم بالإضافة إلى أنهم مسلمون.


ويعيش في ميانمار حوالى 800 ألف مسلم من "الروهينجيا" في ولاية " آراكان"، حيث تعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم.


ويقال إن سبب الأزمة الأخيرة أنه في بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة في أراكان، فغضب البوذيون كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر في حجم انتشار الإسلام في المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى، فهاجم البوذيون حافلة كانت تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة، شارك في الهجوم أكثر من 450 بوذى، ربطوا العلماء العشرة من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم الـ 450 بوذيا ضربا بالعصى حتى استشهدوا .


ولكى يجد البوذيون تبريرا، قالوا إنهم فعلوا ذلك انتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها، وكان موقف الحكومة مخزيا للغاية، فقد قررت القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه في تورطهم في قضية الفتاة، وتركت الـ 450 قاتلا بدون عقاب .


وفي يوم الجمعة 3 يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، وأثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول، وشدده على المسلمين فيما ترك البوذيين يعيثون في الأرض فسادا، ويتجول البوذيون في الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين ويحرقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن، وبدأ العديد من مسلمي أراكان في الهروب ليلا عبر الخليج البنغالي إلى الدول المجاورة، ويموت الكثير منهم في عرض البحر .


وسط التعتيم الإعلامي الشديد على القضية يتعرض المسلمون في أراكان لعملية إبادة ممنهجة، راح ضحيتها أكثر من 2000 مسلم وتشريد ما يزيد عن 90.000 منهم، ودعا رئيس ميانمار السفاح "ثين سين" خلال لقائه مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين أنتونيو جيتيريس يوم 11 يوليو، إلى تجميع أعضاء الأقلية المسلمة في ميانمار التي تعرف بـ "الروهينجا" في معسكرات لاجئين، لحين طردهم خارج البلاد، حيث قال إنه "ليس ممكنا قبول الروهينجا الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من أثنيتنا"، ثم أردف أنهم "يشكّلون خطراً على الأمن القومي".


ويجب علينا نحن العرب والمسلمين والأحرار في كل مكان في العالم ما يلي:


أن يقوم المسلمون وأحرار العالم بمحاصرة كل سفارات بورما في أنحاء العالم، والضغط عليها حتى يتوقف نزيف الدم.
أن تقوم الدول الإسلامية والعربية بطرد سفراء بورما لديها وسحب سفرائها من هناك، وقطع العلاقات تماما حتى يكفوا أيديهم عن المسلمين.
 أن يُظهر المسلمون وشرفاء الإنسانية غضبهم في كل مكان احتجاجا على هذا الإجرام والإبادة الوحشية.
 أن تضع منظمة التعاون الإسلامي حلولا عملية ناجزة في مؤتمرها القريب القادم في أواخر شهر رمضان الجاري، لإنهاء هذه المأساة، بما يحقق ردع المعتدين وكف أيديهم.
 إن جزءا كبيرا من الدعم الحقيقي لقضيتهم يكون بالاستثمار في تلك المنطقة من قبل دول غنية إسلامية والاشتراط على حكومة بورما أن تقوم بتحسين أوضاعهم المعيشية والسياسية وبخاصة أنها تخضع لعقوبات دولية مستمرة.
نسأل الله تعالى أن يكشف كرب المسلمين هناك، ويحقن دماءهم، ويهلك أعداءهم.


اترك تعليق