الإسلام ينطلق من حتمية الخلاف إلى قبول الآخر

By : أ. د. علي القره داغي

يواصل فضيلة الأستاذ الدكتور علي محيي الدين القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسـلمين نائب رئيس المجلس الأوروبي للافتاء والبحوث دراساته وأبحاثه التي اختص بها الوطن هذا العام، ومنها هذه الدراسة المهمة التي تتناول الخطاب الإسلامي المعاصر والمبادئ العامة في العلاقة والتعامل مع الآخرين من منظور إسلامي والتي يؤكد فيها على معنى أساسي هو أن الإسلام لكي يكون وجوده في أوروبا وجوداً مثمراً لما فيه خير المجتمع الأوروبي بجميع مكوناته لابد أن يكون موقفه من الأديان والمذاهب الفلسفية موقفاً حكيماً يقوم على علاقة تتأصل على مبادئ الدين نفسه عقيدة وشريعة، وتتوخى في الواقع الطرق والمناهج التي تضمن له أن يكون مسهماً في تحقيق الخير للمجتمع الأوروبي بأكمله.. قال فضيلته:


كما أكدت الوثيقة على الحرية الدينية بكل وضوح، فنصت على أن للمسلمين دينهم، ولليهود دينهم، وحتى حينما حاول بعض الأنصار أن يجبروا بعض أبناء عشيرتهم الذين تهودوا على العودة إلى الإسلام أنزل الله تعالى: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغيّ) حيث نصت إحدى مواد الصحيفة على أن: (لليهود دينهم، وللمسلمين دينهم: مواليهم وانفسهم إلاّ من ظلم نفسه وأثم فإنه لا يظلم إلاّ نفسه...) كما أكدت الوثيقة على المسؤولية الشخصية تأكيداً لقوله تعالى: (ولا تزر وازرة وزر أخرى ).


غير أن اليهود لم يحافظوا على هذه الوثيقة ومحتواها، ونقضوا عهودهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصابهم ما أصابهم بظلمهم ونقضهم العهود.


وأما القبائل (وعلى رأسها قريش) وأهل الأديان المحيطة بهذه الدولة فلم تقبل بوجود هذه الدولة، بل قاومتها بكل وسائل البطش والعدوان، وبذلت كل جهودها للقضاء عليها قضاءً مبرماً، ولذلك لم تكن العلاقة فيما بينهم وبين الدولة الإسلامية علاقة ود وتعاون، بل كانت علاقة تخاصم وحرب وعداء، ومع ذلك استطاع الإسلام أن يربي أتباعه على اتباع العدل والقسط، فكان من الطبيعي أن تدافع هذه الدولة العقدية عن نفسها، حيث نلاحظ هذه الروح الدفاعية في أول آية نزلت بخصوص تشريع الجهاد: (أذن للذين يقاتلون في بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير).


ثم بينت الآية الثانية بأن مبررات الجهاد والقتال هو انهم ظلموا وأنهم أخرجوا من ديارهم، وبالتالي فهم يدافعون عن أنفسهم، وعن درء الظلم، والدفاع عن العقيدة وأماكن العبادة حتى لغير المسلمين فقال تعالى: (الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلاّ أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز).


ولذلك فالحرب في نظر الإسلام ضرورة لا يُلجأ إليها إلاّ عندما تضيق السبل، وتنسد الطرق على الدعوة وقبول الإسلام، أو الاعتراف بدولته من خلال ما يسمى بالجزية التي هي مشاركة من غير المسلم في تحمل أعباء الأمن والمواطنة، كما يتحمل المسلمون اكثر من ذلك من الواجبات المالية من الزكاة ونحوها ولذلك لا يبدأ المسلمون بالحرب ضد غيرهم بل بعرض الدعوة عليهم أولاً، فإن قبلوها فبها ونعمت، وإلاّ فالجزية، أي المسالمة والصلح.


ويدل على هذه الروح في أسمى معانيها صلح حديبية حيث قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمجموعة من الشروط التي في ظاهرها إجحاف واعتساف، ومع ذلك قال صلى الله عليه وسلم: (والله لا تدعوني قريش إلى خطة يسألونني فيها صلة الرحم إلاّ أعطيتهم إياها)، واعظم من ذلك سمى الله تعالى هذا الصلح بالفتح المبين، نزلت فيه سورة سميت بسورة الفتح.


وقد أكد القرآن الكريم على هذا المنهج في أكثر من آية فقال تعالى: (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله).


حتى من الناحية الفقهية فإن جماهير الفقهاء (الحنفية، والمالكية في قول، والشافعية والحنابلة) يقولون: بوجوب الدعوة إلى الإسلام قبل بدء الحرب استدلالاً بقوله تعالى: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً) وكان منهج الرسول صلى الله عليه وسلم ووصيته لصحبه الكرام عندما يرسلهم في مهمة حتى مع المشركين (.. وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى إحدى خصال ثلاث، أو خلال، فأيهن أجابوك إليها فاقبل منهم وكف عنهم، ثم ادعهم إلى الإسلام....).


بل حسم ابن عباس (ترجمان القرآن وحبر الأمة) هذه المسألة بصيغة الحصر فقال: (ما قاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم قوماً قط حتى يدعوهم إلى الإسلام).


وقد أجيب عن إغارة الرسول صلى الله عليه وسلم على بني المصطلق بأنهم هم بدؤه بالقتال خلال إعدادهم القوة للإغارة على المدينة المنورة، كما أنهم قد بلغتهم الدعوة.

 

نماذج من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم للنصارى واليهود


وبالإضافة إلى الوثيقة التي أقرها الرسول صلى الله عليه وسلم لبيان العلاقة بينه وبين اليهود، وهي تمثل حالة السلم، وأقرت بجميع حقوق المواطنة المشروعة، ومع ذلك فإن الرسول صلى الله عليه وسلم كتب بعض العقود والمواثيق بينه وبين اليهود والنصارى، منها:


العهد الذي كتبه الرسول صلى الله عليه وسلم لنصارى نجران بعد عودته من غزوة تبوك عام 9هـ، الذي يدل على قمة العدل، والسماحة والحرية، حيث أعطاهم الحرية الدينية، والحماية والجوار، ولم يفرض عليهم إلاّ جزية عينية متواضعة، وقد جاء فيه:.. ولنجران وحاشيتهم جوار الله.. ومن سأل منهم حقاً فبينهم النصّف غير ظالمين ولا مظلومين.. ، ولا يؤاخذ أحد منهم بظلم آخر، وعلى ما فيه هذه الصحيفة جوار الله، وذمة النبي صلى الله عليه وسلم أبداً حتى يأتي الله بأمره إن نصحوا وأصلحوا فيما عليهم.


وقد أعطى الرسول صلى الله عليه وسلم العهد والأمان لليهود حتى بعدما حدث منهم في المدنية يوم الأحزاب في، حيث كتب لعدد من التجمعات اليهودية في شمال الجزيرة بعدة غزوة خيبر بفترة، إذا بعث إلى بني جنبة بمقنة القريبة من أيلة على خليج العقبة: أما بعد فقد نزل عليّ رسلكم راجعين إلى فريتكم، فإذا جاءكم كتابي هذا فإنكم آمنون، لكم ذمة الله وذمة رسوله، وإن رسول الله غافر لكم سيئاتكم..، ولا ظلم عليكم ولا عدي، وإن رسول الله جاركم مما منع منه نفسه.. وأن عليكم ريع ما أخرجت نخلكم.. فإن سمعتم وأطعتم فإن على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكرم كريمكم ويعفو عن مسيئكم، وأن ليس عليكم أمير إلاّ من عند أنفسكم، أو من أهل رسول الله.


وهكذا فعل مع بني غاديا، وأهل حرباء، وأذرح من اليهود، وبذلك تمكن الرسول من تحويل هذه التجمعات اليهودية إلى جماعات من المواطنين في الدولة الإسلامية، يدفعون لها ما تفرضه عليهم من ضرائب نقدية أو عينية، ويحتمون بقوتها وسلطانها، ويتمتعون بعدلها وسماحتها..، وهناك الكثير من الروايات والنصوص التاريخية التي تدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعامل اليهود بعد غزوة خيبر بروح التسامح حتى أنه أوصى عامله معاذ بن جبل: «بأن لا يفتن اليهود عن يهوديتهم»، وعلى هذا النحو عومل يهود البحرين إذ لم يكلفوا إلا بدفع الجزية وبقوا متمسكين بدين آبائهم.


والتحقيق أن الإسلام كان ينطلق من سنة حتمية الخلاف (وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ) إلى قبول الآخر والحفاظ عليه، وأن الجزية ما هي في حقيتها إلاّ قبول الآخر والاعتراف بحق مواطنته، وتكليفه بأداء حقوقه المالية ونحوها في مقابل توفير الأمن والأمان له، يقول السير توماس أرنولد الذي سنعتمد على عدد من شهاداته بهذا الصدد في كتابه المعروف: «الدعوة إلى الإسلام» THE PREACHING TO ISLAM»: الذي يتضمن تحليلاً مدعماً بالوثائق والنصوص للصيغ الإنسانية التي اتبعها الإسلام في تعامله مع أبناء المذاهب الأخرى.


(…لما قدم أهل الحيرة المال اتفق عليه ذكروا صراحة أنهم إنما دفعوا هذه الجزية على شريطة (أن يمنعونا وأميرهم البغي من المسلمين وغيرهم)، وكذلك حدث أن سجل خالد في المعاهدة التي أبرمها أهالي المدن المجاورة للحيرة قوله: (فإن منعناكم فلنا الجزية وإلا فلا).


ويمكن الحكم على مدى اعتراف المسلمين الصريح بهذا الشرط من تلك الحادثة التي وقعت في حكم الخليفة عمر: لما حشد الإمبراطور هرقل جيشاً ضخماً لصد قوات المسلمين كان لزاماً على المسلمين نتيجة لما حدث أن يركزوا كل نشاطهم في المعركة التي أحدقت بهم.


فلما علم بذلك أبو عبيدة قائد العرب كتب إلى عمال المدن المفتوحة في الشام يأمرهم أن يردوا عليهم ما جبي من الجزية من هذه المدن وكتب إلى الناس يقول: «إنما رددنا عليكم أموالكم لأنه بلغنا ما جمع لنا من الجموع، وإنكم قد اشترطتم علينا أن نمنعكم وإنا لا نقدر على ذلك، وقد رددنا عليكم ما أخذنا منكم ونحن لكم على الشرط، وما كتبنا بيننا إن نصرنا الله عليهم»، وبذلك ردت مبالغ طائلة من مال الدولة، فدعا المسيحيون بالبركة لرؤساء المسلمين وقالوا: «ردكم الله علينا ونصركم عليهم- أي على الروم- فلو كانوا هم لم يردوا شيئاً وأخذوا كل شيء بقي لنا.».

 

الدعوة بالحكمة والموعظة تشمل الجميع


فهذه الرسالة في نظر الإسلام هي رسالة السعادة وحسنتي الدنيا والآخرة، ورسالة الرحمة للعالمين أجمعين، فقال تعالى: (وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين، ولذلك فالمؤمنون مأمورون بتوصيلها إلى الآخرين ليس بالإكراه والعنف إذ (لا إكراه في الدين)، وإنما بالتبشير والموعظة الحسنة، والحكمة، فقال تعالى: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن)، ولكن الله تعالى خص أهل الكتاب بأن يكون الجدال معهم حول أمور الدين بالتي هي أحسن: ولا تجادلوا أهل الكتاب إلاّ بالتي هي أحسن إلاّ الذين ظلموا منهم.


بل إنه من الناحية العملية فقد أمر الله تعالى نبيه موسى، وهارون، أن يقولا قولاً ليناً هيناً حكيماً لفرعون الطاغية فقال تعالى: {اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}. وقال لنبيه محمد صلى الله عليهم وسلم: (لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ) وخاطبه بأن تكون دعوته بالحكمة والموعظة الحسنة.

التطبيقات العملية للعلاقات الدولية في حالة السلم


يحرص الإسلام كل الحرص على الحفاظ على الأمن والأمان، والسلام، وعلى العهود والمواثيق التي تمت بين دولة الإسلام، أو المسلمين، وبين غيرهم دولاً وأفراداً، فجاءت مجموعة من النصوص الصريحة تأمر بالوفاء بالعهود والعقود والمواثيق، فقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود ) وقال تعالى: (وأوفوا بالعهد إن العهد كان عنه مسؤولاً ) وجعل الوفاء بالعهود والمواثيق من صفات المؤمنين، ونقضها من صفات الكفرة والمنافقين فقال تعالى في وصف المؤمنين المصلحين: (والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون)، بل إن القرآن الكريم لا يجيز للدولة المسلمة نقض العهد مع دولة غير إسلامية بينها عهود ومواثيق ما دامت لم تنقض عهدها.


وقد تضمنت الآيات العشرون (55 – 75) من سورة الأنفال التي هي من أواخر السور التي نزلت على الرسول الكريم صورة واضحة للعلاقات الخارجية بين الدولة المسلمة وما حولها من الدول والطوائف والمعسكرات، حيث تقرر إمكان إقامة عهود تعايش بين المعسكرات المختلفة ما أمكن أن تصان هذه العهود من النكث بها مع إعطاء هذه العهود الاحترام الكامل والجدية الحقيقة وذلك من خلال المفاهيم الآتية:


1 ـ وجوب الحفاظ على العقود، فقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود) وضرورة صون العهود والمواثيق من النقض والنكوث؛ حيث سمى الله تعالى الناكثين بشر الدواب، فقال تعالى: {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ}.


2 ـ وأن الدولة المسلمة التي لها عهد مع أناس آخرين إذا خافت من خيانتهم فإنها تنبذ إليهم عهدهم، وتخبرهم بذلك، ولا تخونهم، لأن الله تعالى لا يحب الخائنين، فالإسلام يريد من العهد الصيانة، ومن العقد الحفاظ عليه، ومن المواثيق الالتزام بها، فإذا وجد المقابل لا يحافظ على عهد، ولا يفي بعقده بل من طبعه الخيانة والمكر، فإن المسلمين لا يجوز لهم أن يقابلوا خيانتهم بخيانة، وغدرهم بغدر، بل يصارحونهم، وينبذون إليهم عهدهم، أو يعطونهم فرضة أخرى، ولذلك يرتفع الإسلام بالبشرية إلى آفاق من الشرف والاستقامة، ويرتقي بهم إلى آفاق الأمن والطمأنينة والاستقرار، وعدم الخوف من الإغارة والخيانة.


3 ـ ضرورة إعداد القوة حتى لا يطمع الأعداء في الدولة الإسلامية، وهذه تسمى في الوقت الحاضر نظرية القوة الرادعة لقوله تعالى: (وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ).


4 ـ وأنهم إذا جنحوا للسلم فعلى الدولة الإسلامية أن تختار خيار السلام مع التوكل على الله: (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم).


5 ـ أن لا يكون التعامل على أساس الشك والريبة، ولذلك شدد القرآن الكريم في ضرورة الأخذ بالسلام العادل والجنوح له حتى ولو مع الخوف من الخيانة ما دامت الأمة قوية قادرة على ردع العدوان، قال تعالى: (وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين).


6 - ضرورة توفير الهيبة لهذا الدين، والإرادة القوية، والاستعداد الدائم المستمر لحماية الأمة، وليست للاعتداء لأن الله لا يحب المعتدين.


7 ـ ضرورة التأكيد على مبدأ الموالاة بين المؤمنين بالمحبة والنصرة في مقابل موالاة الكافرين بعضهم لبعض، فلا ينبغي للأمة المسلمة أن تبقى متفرقة ممزقة، وعدوها متحد يرميها من قوس واحدة، وأن الفتنة كل الفتنة هي أن لا يستوعب المسلمون قضية الولاء (وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ).


8 ـ هؤلاء الذين لا يستطيع أحد أن يطمئن إلى عهدهم وجوارهم وشرورهم، جزاؤهم تخويفهم، والضرب على أيديهم بشدة حتى يتركوا هذا الصنيع الفاحش.


9 ـ وجوب قيام العلاقات على الصراحة وحماية العهود والمواثيق، ونبذ الخيانة، والميكافيلية، يقول سيد قطب: (إن الإسلام يريد للبشرية أن ترتفع، ويريد للبشرية أن تعف، فلا تبيح الغدر في سبيل الغلب، وهو يكافح لأسمى الغايات وأشرف المقاصد، ولا يسمح للغاية الشريفة أن تستخدم الوسيلة الخسيسة، إن الإسلام يكره الخيانة، ويحتقر الخائنين الذين ينقضون العهود، ومن ثم لا يحب للمسلمين أن يخونوا أمانة العهد في سبيل غاية مهما تكن شريفة، إن النفس الإنسانية وحدة لا تتجزأ، ومتى استحلت لنفسها وسيلة خسيسة فلا يمكن أن تظل محافظة على غاية شريفة، وليس مسلماً كاملاً من يبرر الوسيلة بالغاية، فهذا المبدأ غريب على الحس الإسلامي والحساسية الإسلامية).


10 ـ من دلائل حفاظ المسلمين على عهودهم مع غيرهم أن بعض المسلمين الذين لم ينضموا إلى الدولة الإسلامية لو استنصروا بها في الدين فعليها النصرة على شرط ألا يخل هذا بعهد من عهود المسلمين مع المعسكر الآخر حتى ولو كان هذا المعسكر معتدياً على أولئك الأفراد في دينهم وعقيدتهم فقال تعالى:(وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلاّ على قوم بينكم وبينهم ميثاق).


اترك تعليق