المشروع الاسلامي على المحك

By : أحمد الريسوني

بعد الربيع العربي وما تبعه من مخاض وحصاد، كثر الحديث والجدل حول المشروع الإسلامي ومميزاته وأهدافه...

ومعلوم أن المحسوبين على «المشروع الإسلامي» ليسوا نمطا واحدا وعلى رؤية واحدة، وإنما هم وسط وأطراف. والأطراف هنا تعني التطرف ذات اليمين أو ذات الشمال. وعملا بقول الشاعر:

وكن في جميع أمورك في أوسطها

فكِلا طرفَيْ قصْدِ الأمور ذميمُ

فإني أقتصر على ذكر ملامح المشروع الإسلامي وأسسه، كما نجدها عند النمط الأوسط والسواد الأعظم من مكوناته الحركية ومن دعاته ومفكريه. والحقيقة أن من سميتهم بالأطراف ليس لهم ما يمكن تسميته بـ«المشروع»، على المعنى الذي نجده عند التنظيمات والأحزاب الإسلامية الكبرى، المعروفة على الساحة العربية والإسلامية.

المشروع الإسلامي هذا، يمكن تلخيص ملامحه وأسسه تحت عبارتين جامعتين هما: التجديد الديني والتحديث الدنيوي.

والمراد بالتجديد الديني:

1 - تقوية حضور الإسلام في حياة المسلمين، أفرادا ومجتمعات، وذلك بإحياء ما اندرس من هديه وسننه، وإعادة تفعيل ما عطل من شريعته، على أساس أن الدين لا غنى عنه للحياة البشرية، الخاصة والعامة؛

2 - ترقية التدين وترشيده وصقله، وذلك بجعله تدينا واعيا متبصرا، راقيا متحضرا. وهذا يعني نفض غبار الخمول والجهل والتخلف عن ممارسة التدين وعن الثقافة الدينية والعقلية الدينية لعصور الانحطاط، ويعني أيضا محاربة كافة البدع والخرافات والآفات التي تسود باسم الدين والتدين، وإصلاح التدين العقيم الذي لا ينتج صلاحا ولا يزيل فسادا؛

3 - وبناء على المعنيين السابقين، قامت الحركات الإسلامية -في مجملها- بإحياء الوظيفتين الدعوية والتربوية داخل المجتمعات الإسلامية نفسها؛ فالمسلمون ليسوا في غنى عن الدعوة والتعليم والتذكير، ولا عن التربية والتزكية والإصلاح، بل هم -كغيرهم من الناس- بحاجة إلى ما يمكن تسميته بالدعوة المستدامة والتربية المستدامة، ولا خروج من الضعف والانحطاط إلا بتفعيلهما، ولا حصانة من العودة إلى الضعف والانحطاط إلا باستدامتهما؛

4 - السعي إلى تخليص الحياة العامة، وخاصة على مستوى الدولة ومؤسساتها، من الفساد بجميع معانيه وأشكاله، كالفساد المالي والاقتصادي والفساد السياسي والإداري. وقد يبدو أن هذا الأمر مشترك متفق عليه بين جميع الاتجاهات، ولا تميز فيه للإسلاميين عن غيرهم، ولذلك أقول: إن ميزة الإسلاميين في هذا الباب تتمثل في أمرين:

- الأول: قدرتهم على تقديم القدوة في النزاهة والاستقامة ونظافة اليد؛ فمن المعلوم أن هذه الصفات يتفوق فيها عادة المتدينون والملتزمون، وخاصة إذا كانوا يخضعون لتربية خلقية متجددة ومحاسبة صارمة؛

- الثاني: كون المسألة الأخلاقية والالتزام الأخلاقي مسألة تحظى بأهمية كبرى في المنظومة الإسلامية، وتتسم قيمها وأحكامها بدرجة قصوى من الوضوح والحسم، وعلى هذا فهي مستعصية على التأويلات والحيل، مستعصية على التمييع والتكيف مع التأثيرات المختلفة. بخلاف ما نجده عند غير الإسلاميين، حيث كل شيء نسبي متقلب، وقابل -بسهولة تامة- للتبرير والتمرير...

ومعلوم أن الفساد المتراكم -بمختلف تلويناته ومجالاته- كان السبب الأبرز للغليان والانفجار الذي شهدته الدول العربية في الفترة الأخيرة. ومن هنا، نفهم تطلع الناس إلى الإسلاميين ومشروعهم الإصلاحي...

بالأمس فقط زارني صديق مصري، وفي ثنايا الحديث قال لي: يبدو لي أن الرئيس محمد مرسي لم يقدم شيئا متميزا في المجال الاقتصادي، ولم يفعل حتى الآن سوى السير على نفس السياسة الاقتصادية التي وضعها حسني مبارك ونظامه!

فقلت له: إن المشكلة الكبرى في حسني مبارك ونظامه ليست هي أن سياسته وخططه الاقتصادية، كانت ليبرالية أو اشتراكية أو علمانية، وإنما المشكلة في الفساد والاستبداد، بكل ما يعنيه ذلك من نهب وغصب وهدر وعبث بخيرات البلاد وأرزاق العباد... فإذا كان الرئيس مرسي يسير على خلاف هذا كله، ويزيح هذا الفساد من مؤسسات الدولة واقتصادها، فهذا هو الجديد الأول الذي ننتظره ونستعجله؛

5 - الاجتهاد لمتطلبات العصر وقضاياه بما يستوعبها ويناسبها من حلول، وخاصة على مستوى الدولة والشؤون العامة للمجتمع، وذلك في إطار المرجعية الإسلامية ومقاصدها العامة، مع الاستفادة من كل التجارب والنظم والمكتسبات البشرية، فلا أحد يقول باستنساخ أي تجربة تاريخية بما كانت عليه في وقتها، وإسقاطِها على واقعنا. وكل ما هنالك أن أصحاب المشروع الإسلامي يتمسكون بما هو صحيح صريح في نصوص الشرع المنزّل، ولكنهم يؤمنون بالنظر والاجتهاد والابتكار والتجديد في ما سوى ذلك، وهو يشمل مساحة شاسعة من الحياة البشرية.


اترك تعليق