السيسي على خطا بينوشيه

By : أحمد منصور

حينما قام الفريق عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع المصري بانقلابه العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي وأقام نظاما عسكريا استبداديا من اليوم الاول حتى انه وفق تقارير كثير من المنظمات الحقوقية قتل خلال شهرين من حكمه اكثر من خمسة آلاف مصري وجرح ما يزيد على 29 ألفا وأودع السجون ما يقرب من عشرين ألفا.


جلب السيسي بما قام به الى ذاكرة الكتاب والمؤرخين صورا كثيرة للانقلابات العسكرية المشابهة التي قام بها وزراء للدفاع على علاقة بالولايات المتحدة او موالون لها على رؤساء منتخبين انتخابا حرا مباشرا.

ولعل مرور الذكري الاربعين لانقلاب وزير الدفاع التشيلي اوغستو بينوشيه على اول رئيس منتخب انتخابا حرا للبلاد الرئيس سلفادور اليندي في 11 سبتمبر عام 1973، تعطي صورة مشابهة تماما لما قام به السيسي تجاه مرسي، ففي العام 1970 رشح سلفادور اليندي نفسه لرئاسة تشيلي وفاز على منافسه الذي كانت تدعمه الولايات المتحدة الاميركية جورج اليسندري، ويعود اعتراض الولايات المتحدة على اليندي على اعتبار انه اشتراكي يساري موال للاتحاد السوفياتي إبان الحرب الباردة التي كانت على أشدها آنذاك.

وقد انتشر المد الاشتراكي في اميركا الجنوبية في ستينيات القرن الماضي وكانت تشيلي واحدة من تلك الدول ولأن سلفادور اليندي الطبيب والسياسي التشيلي كانت له الشهرة الكافية في بلاده كمرشح رئاسي سابق اكثر من مرة وكوزير عدة مرات فقد كانت له الفرصة متاحة ان يكون اول رئيس اشتراكي في اميركا الجنوبية.

حاولت الولايات المتحدة ان تحول بين اليندي وبين وصوله للرئاسة وضخت عشرة ملايين دولار وسخّرت فرقا من المخابرات الاميركية «سي آي ايه» لمنع وصول اليندي للسلطة لكن كل المحاولات فشلت وتولى اليندي السلطة في تشيلي في 3 نوفمبر عام 1970، وقامت المؤامرات عليه من كل جانب حيث بدأت الولايات المتحدة تنظم الاضرابات التي تعيق أداء الرجل تماما مثلما حدث مع محمد مرسي في مصر والفارق ان مرسي إسلامي وبينوشيه كان يساريا وكلاهما يعتبر معارضا للولايات المتحدة وسياستها ومصالحها.

اختار اليندي بينوشيه قائدا للجيش كما فعل مرسي مع السيسي لكن بينوشيه كان احد عملاء الولايات المتحدة المخلصين داخل تشيلي ولما ضاقت الولايات المتحدة ذرعا بالرئيس التشيلي سلفادور اليندي أوعزت الى رجلها الجنرال اوغشتو بينوشيه ان يقوم بانقلاب عسكري وأن يطيح بالرئيس المنتخب وبالفعل تحرك بينوشيه في 11 سبتمبر 1973 وقصف القصر الجمهوري وحاصره لكن اليندي الذي تمسك بأنه الرئيس الشرعي للبلاد مثل مرسي قاوم مقاومة شديدة إلا انه قتل في النهاية واقام بينوشيه في تشيلي نظاما استبداديا دكتاتوريا كان له دور بارز في ملاحقة وقتل معظم المعارضين للسياسة الاميركية في اميركا اللاتينية.

حكم بينوشيه تشيلي حكما مطلقا حتى العام 1990 فقتل الآلاف واعتقل عشرات الآلاف وهرب كل المعارضين والكفاءات السياسية والعلمية من تشيلي خارج البلاد، حاول بينوشيه من خلال دستور جديد صاغه لترسيخ استبداده ان يضع فيه مادة تجعله رئيسا لتشيلي مدى الحياة إلا انه واجه معارضة من البرلمان وتخلى عن الحكم في العام 1990 لكنه بقي وزيرا للدفاع بعدما حصل على حصانة من المحاكمة وبقي يتمتع بنفوذ سياسي هائل داخل البلاد حتى سافر في رحلة الى بريطانيا في العام 2002 فلاحقه المعارضون والضحايا وحصلوا على حكم من محكمة اسبانية بمحاكمته واعتقل بناء على طلب من القاضي الاسباني بالتاسار جارسون ووضع رهن الاقامة الجبرية لمدة عام حيث اصيب بالخرف وفي شهر مايو من العام 2004 تمت محاكمته في تشيلي من قبل المحكمة العليا على الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب في تشيلي، وفي 3 ديسمبر 2006 مات بينوشيه بنزيف في القلب تاركا في حساباته في الولايات المتحدة عشرات الملايين من اموال الشعب التشيلي التي نهبها..

هناك خطوات قام بها السيسي على خطى بينوشيه هي خطوات البداية بينما يرتب خطوات اخرى لكننا لا نعرف النهاية التي نتمنى ان نعيشها لنرى مصير السيسي كما رأينا مصير بينوشيه.


اترك تعليق