لِيُسْمَغْ صَوْتُنَا "صَوْتُ مُسْلِمِي إثْيَوْبِيا" _محمد عاشور)

By :

ماذا مضى في الأسبوع الذي انقضى

• وفاة الشيخ الجليل، الشيخ زينو مُقْنا في العاصمة، أديس أبابا بعد تقديم معض المساعدات له في مستشفى " إيثيو طبيب" وقد جاوز عمره مائة سنة. حضر تشييع جنازته مآت الآلاف من سكان العاصمة وممن قدموا من مناطق مختلفة. ويعرف الشيخ بتأسيسه مركز الدعوة داخل الجامع المبني في ساحة قدمها الشيخ وقفا في سبيل الله. فرحمه الله تعالى وأسكنه جنان خلده.

• احتشاد مسلمي إثيوبيا عقب صلاة الجمعة في محافظات عدة ما عدا العاصمة ، أديس أبابا ( تجنب الفتنة بمناسبة المؤتمر الجاري في الاتحاد الإفريقي) واحتجاجاتهم ضد الحكومة الإثيوبية التي بدأت حاليا قياما بغصب المساجد في العاصمة والمناطق وتسليمها لمن أعدتهم لنشر فكرة الأحباش.

• مصادمات بين الموالين للحكومة ومعارضيها حفاظا على مبادئ دينهم في مدينة "دسي" شمال البلاد، في مسجد "شوا بر" وهجمات الشرطة الفدرالية على المصلين وضرب البعض وسجن البعض الآخرين بتنسيق مباشر من مساندي فكرة الأحباش وعمال الحكومة من سكان المدينة المندسين في المسجد.

• وفاة الشيخ الجليل، الشيخ \ محمد رشاد كبير عبدللي، المترجم المشهور للقرآن الكريم إلى اللغة الأرومية، والمؤلف والمترجم لكتب عدة من العربية إلى الأرومية. وتوفي الشيخ يوم السبت \رجب 15\ 1434هـ. وعمره 79 سنة في مدينة " دري داوا" شرق البلاد. انتقل الشيخ إلى المدينة المذكورة بعد إلزام الحكومة له بمغادرة منزله في مدينة "أداما" القريبة من العصمة لأنه أعلن اعتراضه لفرض فكرة الأحباش على الشعب. ويعرف الشيخ بتقديم الخدمات الإسلامية للشعب الإثيوبي المسلم عامة ولبني جلدته خاصة ويغني عمله عن تعريفه. فرحمه الله تعالى وأسكنه في روضات الجنة. ونشعر بالحزن العميق لفراق علمآئنا الأجلاء ونسأل الله لهم العفو والعافية وأن يجمعنا بهم في فسيح جناته.

والله أكبر


اترك تعليق