خواطر من ملتقى تلاميذ القرضاوي الرابع

By : إسماعيل إبراهيم

الاخ المجاهد خالد مشعل نموذج للتلميذ البار، حضر افتتاح الملتقى وتحدث بكلمات عدة في ثلاثة لقاءات له مع الملتقى، وقد ركز في مداخلاته على ضرورة تحويل الرموز الإسلامية إلى رموز وطنية في بلدانهم، وكانت كلماته تعبر عن فقه عميق للفكر الإسلامي، قام بدعوة عامة لجميع الاخوة لزيارته وإخوانه في حركة حماس...

 

ذهبنا بصحبة الشيخ، فحدثنا عن ستة جبهات تحارب بها المقاومة الفلسطينية، وكان معه على المنصة رجال من أعلام الفكر الإسلامي، وآخرون من رجال العمل السياسي الإسلامي، وبطبيعة الحال علماء وفقهاء في الشريعة الإسلامية، وكلهم ينتمون للمشروع الإسلامي، هذا التنوع هو ما دعت إليه الحركة الإسلامية من إيجاد جيل يتبنى -بتنوع اختصاصاته- تقديم الإسلام كمشروع حضاري شامل ومتكامل..

 لم تعرف الحركة الإسلامية ورجالها الإسلام على أنه طقوس عبادية، أو مشاعر وأوصاف روحانية فقط، بل فهمته على أنه نظام متكامل، وعلى هذا فلابد من الإختصاص ليغطي كل فرد جزئية، ويتصل هذا الجزء بالاجزاء الاخرى ليتحول إلى جسد كامل قادر على النهوض..

 هذه الزيارة وما دار بها من حديث هو لترسيخ مفهوم الاهتمام بقضايا الامة، وعدم نسيانها، أفرد الملتقى جلسة تحدث بها إخوة من تركيا عن تفاصيل الخلاف بين أردوغان وجماعة كولن، وطرحت أفكار ليتبعها سعي يقوم به الشيخ من خلال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، للسعي في إيجاد مخرج يضمن تقدم ورسوخ الإسلام..

 تحدث الشيخ عن سورية وزيارته لها، ودعا لجميع بلاد المسلمين وهو يحاول ذكرها بلدا بلداً..

 كتب الشيخ عن العبادات في الإسلام، وكتب في فقه الزكاة والفقر والربا وكان من أعلام الدعاة للاقتصاد الإسلامي، كتب في فقه الجهاد وفقه الغناء والموسيقى، تحدث عن الصحوة همومها وترشيدها، كتب عن أعلام الفكر الإسلامي، وكتب عن القدس قضية كل مسلم، كتب في السياسة الشرعية، ورد على العلمانية والفاتيكان وشيوخ السلطان، إلى غير ذلك..

 هذا النوع من الفهم الاسلام تحاربه جميع قوى الاستكبار في العالم..

ذكر الاستاذ خالد مشعل أنه تم تسجيل العديد من الحالات التي تعتقل سلطات الاحتلال بها فلسطينيين بتهمة حيازة كتب الشيخ القرضاوي!!

ولماذا نلوم اليهود، هل أحدثكم عن منعها في سورية، أم العراق، أم الامارات، هل أحدثكم عن أن رعاة الانقلاب ومموليه يطلبون الشيخ بالانتربول الدولي، وضجوا لخطبة خطبها، أم أحدثكم عن اتهامه بالخيانة العظمى لبلده مصر!!


اترك تعليق