القرضاوي في مؤتمر القدس بالدوحة: قضية القدس وفلسطين محور قضايا الأمة

By :

أكد فضيلة العلامة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الندوة التي نظمها بالحي الثقافي كتارا أمس تحت عنوان القدس والأقصى بين المؤامرة والمواجهة: على أهمية  الدفاع عن قضايا الإسلام والعروبة وأولها قضية القدس وفلسطين لأنها محور قضايا الأمة كلها. 
 
وطالب القرضاوي العرب والمسلمين بالسعي الحثيث لاستعادة القدس وتحرير فلسطين وأشار إلى أن قضية القدس هي محور قضايا الأمة العربية والإسلامية، وفلسطين جزء من الأمة.  
 
وحمَّل الشيخ القرضاوي العرب والمسلمين جميعا مسؤولية تحرير القدس، داعيا للبعد عن القوميات والعصبيات. وأبدى أسفه لأن العرب يريدون أن يحملوا الفلسطينيين وحدهم مسؤولية تحرير القدس. وقال إنها «قضية المسلمين عامة والعرب خاصة لأنها في قلب الوطن العربي».  
 
وأوضح أن المسلمين موكلون بالدفاع عن القدس واستردادها. 
 
وانتقد التواطؤ العربي مع إسرائيل، لافتا إلى فرحة اليهود بالمرشح الأكثر حظا في الفوز برئاسة مصر «عبد الفتاح السيسي» وقال اليهود «يعتبرونه سيسيهم لا سيسينا».  
 
وهاجم السيسي بشدة قائلا: «لم نر منه إلا القتل وسفك الدم وسجن الأبرياء». 
 
وذكر أن مصر منذ انقلاب السيسي «تخسر كل شيء، ولا تكسب أبدا في أي مجال». ووصف الوضع الحالي في مصر بأنه «مصيبة». 
 
وأكد أن المسجد الأقصى كان وسيظل للمسلمين، مهما حاول الإسرائيليون تقسيمه زمانا ومكانا بينهم وبين المسلمين، كما فعلوا بالحرم الإبراهيمي.  
 
وبارك الشيخ القرضاوي المصالحة الفلسطينية داعيا كل الفصائل الفلسطينية لأن تدافع عن وحدة فلسطين، وأن ترفع راية الجهاد مؤكدا أنه السبيل الأوحد لتحرير الأرض والدفاع عن العرض.  
 
وشدد على ضرورة المقاومة المسلحة للعدو المغتصب، وقال إن كل الأمة الإسلامية مستعدة للجهاد بالنفس والمال لاستعادة فلسطين، كل فلسطين. 
وقال: إن قطر دولة تهتم بالقضايا العربية والإسلامية وتتبناها.. ودعا الله أن يثبتها ويشد أزرها ويقف معها لأنها إذا انتصرت انتصر الحق معها لأنها تقوم على الحق وتؤيده ولا تحيد عنه. 


اترك تعليق