الهيئة تناشد المنظمات الدولية التدخل لمنع إعدام المعتقلين، والمجمع الفقهي يعلق إغلاق مساجد السنة ويطلب قوة لحمايتها

By :

 جددت هيئة علماء المسلمين في العراق مطالبتها للمنظمات والهيئات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان بتحمل مسؤولياتها والضغط على حكومة الاحتلال الخامسة التي يهيمن عليها الشيعة بزعامة نوري المالكي، لإيقاف جرائم الاعدام الوحشية التي اصبحت رائحتها تزكم الانوف، وذلك بحسب ما جاء في تصريح صحفي للهيئة الإثنين.

 واوضح قسم الثقافة والاعلام في الهيئة ان وزارة العدل الحالية نفذت صباح امس الاحد جريمة الإعدام ضد (12) معتقلا في سجن الحماية القصوى بمنطقة الكاظمية شمال العاصمة بغداد بعد إعلانهم الإضراب عن الطعام احتجاجا على ما يتعرضون له من تعذيب وحشي وسوء المعاملة.

وفي ختام التصريح الصحفي لفتت هيئة علماء المسلمين، الانتباه الى ان عدد الذين تم إعدامهم من قبل وزارة العدل في حكومة المالكي منذ مطلع العام الحالي بلغ (163) معتقلا .. محملة هذه الوزارة مسؤولية حملات الإعدام المسعورة التي تنفذها على أسس طائفي مقيتة بهدف الانتقام.

وفي ما يلي نص التصريح:

نفذت وزارة العدل صباح الأحد 22/9 حكم الإعدام بحق (12) معتقلا من سجن الحماية القصوى في الكاظمية بعد إعلانهم إضراباً عن الطعام بسبب ما يلاقونه من التعذيب وسوء المعاملة، ليصل عدد من تم الإعلان عن تنفيذ حكم الإعدام بحقهم من قبل وزارة العدل منذ مطلع العام الحالي(163) معتقلا.

 إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين حملات الإعدام المسعورة التي تنفذ على أسس طائفي مقيتة هدفها الانتقام؛ فإنها تحمل وزارة العدل في حكومة المالكي مسؤولية هذه الحملات، وتطالب المنظمات الدولية بالضغط على حكومة المالكي لإيقاف هذه الجرائم التي أزكمت رائحتها الأنوف.

 قسم الثقافة والإعلام
22 محرم/ 1435 هـ
25/11/2013 م

علماء العراق يعلقون إغلاق مساجد السنة ويطلبون قوة لحمايتها
 

علق المجمع الفقهي لكبار العلماء للدعوة والإفتاء في العراق قراره الذي اتخذه الخميس الماضي بإغلاقَ جميع مساجد السنة في مدينة بغداد وضواحيها، وقرر إعادة فتحها بشروط معينة.

وقال المجمع في بيان: إن القرار اتخذ استجابة لنداءات كثيرة.

وطالب بتكوين قوة مكونة من السكان لحماية المساجد، وبأن تحقق السلطات في الاغتيالات التي استهدفت أئمة مساجد في الفترة الماضية، وإطلاق سراح المعتقلين منهم، ووقف الاعتقالات التي تستهدفهم.

وكان قرار إغلاق المساجد قد اتخذ احتجاجا على تعرض رموز المرجعية السنية ومساجدها لأعمال عنف وعدم قيام الحكومة بجهود لوقف ذلك الاستهداف.

من جهة أخرى, أفاد مصدر في الشرطة، بأن شخصا  قتل بانفجار عبوة لاصقة مثبتة أسفل سيارته جنوبي بغداد. 
وقال المصدر ، إن "عبوة لاصقة مثبتة أسفل سيارة مدنية نوع (نيسان سني) انفجرت، ظهر اليوم، أثناء مرورها في شارع الميكانيك بمنطقة الدورة جنوبي بغداد، ما أسفر عن مقتل سائقها على الفور".

وأضاف المصدر ، أن "قوة أمنية طوقت مكان الحادث، فيما نقلت جثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي، وفتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث".

في نفس الوقت, وشهدت بغداد، اليوم، مقتل شخص واصابة اخر بانفجار عبوة لاصقة في شارع ستين بمنطقة الدورة أيضا، فيما قتل ثلاثة من عناصر الشرطة وأصيب أربعة آخرون بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الحسينية شمالي بغداد.


اترك تعليق