إسلاميون من المريخ! 1/2

By : سلمان بن فهد العودة

* تكشف مستندات ويكيلكس النقاب عن تجسس وكالة الأمن القومي الأميركي (إن إس إيه) على إسلاميين متشددين، لكشف نقاط ضعفهم التي يمكن الاستعانة بها ضدهم، ومنها: مشاهدة محتويات جنسية فاضحة عبر الإنترنت، واستخدام لغة فاحشة حين الاتصال بشابات عديمات الخبرة.

هنا سيبدو بعض رجال الوكالة كأطهار أبرياء، ليس لديهم ما يخفونه من الشذوذ الأخلاقي والتردد على مواقع الرذيلة بأقدامهم!

الصراع الثقافي لا يبيح استخدام الوسائل القذرة ضد الآخرين.

لا أحد منزه عن هذا الاستخدام، فالشبكات تكشف متحمسين للأخلاق يقومون بترويج شائعات وفضائح حول خصومهم بلا هوادة.

* الثقافة الإسلامية عميقة الجذور في المجتمع العربي بتراثها الأخلاقي وأثرها في الحياة اليومية والتوجهات الفكرية، أما التمييز بين ما هو إسلامي صرف، أو موروث عربي محض، أو مزيج من هذا وذاك، فهو أمر شديد الصعوبة والالتباس لدى المنتمين لذلك المجتمع.

المقارنة تتم آليًا بين مجتمع إسلامي ومجتمعات غير إسلامية، والانتماء يحفز على التصفيق لمجتمع النشأة، والهمس بأن النقد والملاحظة تكون سرا.

استهداف فصيل إسلامي بغير حق هو عدوان يتكرر، من النضج والهدوء أن أظل قادرًا على التفريق بين استهدافي كفرد أو مجموعة ذات برنامج خاص، وبين استهداف الإسلام ذاته، وإن كانت المسألة لا تخلو من تداخل شديد، فثم خصوم حربهم الحقيقية هي مع الدين وهم يمارسونها عبر مواجهة امتداداتها الواقعية المتمثلة في حركات أو مناهج..

* في مناهج الحركات ما هو جوهري ومن صميم الدين، وفيها الخلافيات، وفيها الإلحاقات والاستنتاج الخاص وهو يخطئ أو يصيب.

في حركة ما؛ الناس قسمان: مَرْضِيُّون يؤخذ عنهم كل أو جُل ما يقولون، ومَن سواهم يتم تصنيفهم ولا يؤخذ عنهم شيء.

دار حوار بين شخصين عن كتاب (حياة في الإدارة) للدكتور غازي القصيبي رحمه الله، وأظهر الأول انبهارًا بمحتواه وطريقة عرضه وكونه أشبه بتجربة ذاتية سهلة الهضم، سرعان ما رفض الآخر قراءته، بسبب اعتقاده أن المؤلف يحمل توجهًا فكريًا مختلفًا، على أن الموضوع لم يكن شرعيًّا أو فكريًّا متخصصا.

اعرف الحق تعرف أهله، هذا صحيح نظريًّا، أما عمليًّا، فعقل فتى أعجز من أن يعرف الحق دون اتكاء.

كلما كثرت مفردات المنهج زاد ضيقًا فلم يتسع للتعدد، وانغلاقًا فلم يستوعب المستجدات والمتغيرات داخل الحركة أو في المجتمع والعالم، ومن هنا تكثر الانشقاقات والجماعات الجديدة، والتي عادةً يُعلَن عنها عبر دوي وعراك يقع فيه الشخصنة والضيق ونشر الغسيل.

وقفت على حالات كثيرة في اليمن ومصر وغيرهما، يضرب فيها الانشقاق جذور تيارات إسلامية كلما تغير الواقع السياسي، مثلًا: حكم الانتخابات؟ الأحزاب؟ البرلمانات؟

* كتب الأشعري مصنفه (مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين)، متحدثًا عن الخلاف العقدي في الأمة، خلافات الإسلاميين بلا حد، الكثير منها نتاج رؤية خاصة تنبثق من إطار حركي، ويغذيها تنافس شديد مع الخصوم الأقربين من المنتمين للدعوة، وتنافس آخر مع التوجهات العلمانية والتغريبية.

ظروف النشأة والتكوين والبيئة المحيطة لا تسمح بالكثير من المراجعة والنقد الذاتي، فضجيج المعركة يصم الآذان، وربما استُخدم كأسلوب لحشد الأتباع وتكريس الطاعة.

* السرية وسيلة متبعة في الدول والشركات والأُسَر، واعتُمدت في العهد النبوي الأول فيما يتعلق بالأتباع.

الحركات الإسلامية نشأت في ظروف معادية أو استعمارية واعتَمدت كغيرها من حركات التحرر العالمية على الإطار السري في مرحلة ما.

تطور الأمر ليؤثر في حالات عديدة على طبيعة الفكرة واتساعها، ونوع العلاقة مع المجتمع، ونمط المؤسسات الخادمة للحركات، والإيمان بتعددية الاجتهاد، وحق الآخرين في تحمل المسئولية، وبدا أن بعض الجماعات ترى نفسها المنقذ الأوحد، ولا تؤمن بالآخرين وإمكانية التعاون والتشارك في صناعة المستقبل أو إصلاح الحاضر.

* نجح الإسلاميون في مواجهة حروب الإفناء وأثبتوا رسوخًا لا نظير له، وبدَوْا قادرين على تحمل الضغوط وتكاليفها، وتقديم التضحيات والاستشهاد، حتى صار هذا ميدانهم الذي يتقنونه، وحين يدفعهم خصمهم إليه فهو يدفعهم إلى الركن الذي ألفوه واعتادوه وأتقنوا فنون التعامل معه.

لا يمل الإسلاميون من ترداد الحديث عن الحروب الموجهة والمؤامرات المحكمة والمكر الكُبّار.

هي حقيقةٌ أثبتتها تحولات الواقع بما لا مجال للشك فيه، فكل تيار يملك رصيدًا عريضًا تحاربه الدوائر القمعية ليس لأنه (الحق الثابت) فحسب، ولكن بسبب رصيده.

هل استطاع الإسلاميون أن يحددوا (الثغرات) التي ينفذ عدوهم منها، والتي تندرج تحت عنوان (الصبر) وعنوان (التقوى)؟ (وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا) (آل عمران: 120).

* بعضهم يشمت بأخيه وينتقده حين يخفق في معركة على قاعدة:

ابكِ مثل النساء مُلكًا مضاعًا *** لم تحافظ عليه مثل الرجالِ!

وآخرون ينتقدون بواقعية لكن يغفلون عن الظرف الطارئ، حين تزور مصابًا كسيرًا في المستشفى بسبب حادث سيارة لا يجمل أن تبادره بذم السرعة وتكثير العتاب، دع هذا لوقته.

خليليَّ إن كان الزمان مساعدي *** وعاتبتماني لم يضق عنكما عذري

وأما إذا كان الزمان معاندي *** فلا تُصبحا عونًا عليّ مع الدهرِ

ليس ظريفًا كلما وقعت نازلة أن أعلن عن نفسي وحسن استقرائي للأحداث وأقول: كنت توقعت وحذرت ولكن لم يُسمع لي.


اترك تعليق