التنظيم الدولي للثورات المضادة

By : وائل قنديل

من دون أن تكون مجنحاً في الخيال، أو محلقاً في أجواء نظرية المؤامرة، يمكنك أن تلمس ما يشبه الحركة المنظمة لمعسكر الثورة المضادة، بامتداد خارطة الوطن العربي.

ولن تغادر شاطئ الحقيقة، إذا اعتبرت أنه صار للفلول وأباطرة الثورات المضادة تنظيم دولي، فالذين انقضّوا على ثورات الربيع العربي، انطلاقاً من وضع "ستيكر الأخونة" فوقها، يسلكون وكأن هناك إطاراً تنظيمياً عالمياً، يجمعهم ويحدد لهم خطواتهم، ويقدم لهم الدعم الكامل بانتظام.

من الثورة المضادة المحمولة فوق انقلاب عسكري في مصر، إلى المحاولة الحفترية المتواصلة للانقلاب على ثورة ليبيا، مروراً بالمناوشات المتقطعة بثورة تونس، والتحرشات بالتجربة المغربية، وقبل ذلك وخارج النطاق العربي، تلك المهارشات الصغيرة بالتجربة التركية، ستجد خيطاً ينتظم حركة هذه الأنشطة، إنْ على مستوى المنطلقات والآليات، أو على صعيد الرعاة الدوليين والإقليميين.

المقولات ذاتها عن العبث بالمكون الحضاري للأمة، والكليشيهات المحفوظة عن تغيير هوية الوطن، وتحريم الفن وتجريم الإبداع ومصادرة الحريات، وحبس المرأة داخل النقاب، والتفزيع والترويع من "غول الإسلام السياسي" تجدها تتقافز فوق شاشات التلفاز، وعلى صفحات الجرائد الصفراء والحمراء، وكأن شخصاً واحداً، أو جهة محددة، تولت وضع القصة والسيناريو والحوار، وتقوم بإخراج هذا المسلسل، من دون أن تكلف نفسها تغيير الديكور المصاحب للتنفيذ بتغير المكان.

في المغرب الشقيق، حيث استبق النظام هناك موجة الربيع العربي، بحزمة إصلاحاتٍ وتغييرات جذريةٍ في منظومة الحكم، أمضيت ثلاثة أيام، التقيت خلالها شرائح مختلفة من الشعب المغربي، كان معظم الحديث يتمحور حول سؤال كبير واحد: لماذا تنجح الثورة المضادة في العودة بسهولة؟ هذا السؤال كان محل نقاش مع الأستاذ عبد الفتاح مورو، نائب رئيس حركة النهضة التونسية، والأستاذ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر في فلسطين المحتلة، ومثقفين وسياسيين مغاربة، وكان مما قلت إنها "الغفلة" أوردت أنظمة ما بعد ثورات الربيع هذا المصير البائس، فضلاً عن أنه يمكن القول إن بعض هذه الثورات قررت الانتحار، حين استسلمت لنوازع المكايدة بين مكوناتها، تاركةً ثغرةً استطاعت الثورات المضادة أن تنفذ منها.

الأشقاء في المغرب يحاولون التماس العذر للسلطة التي أعقبت الثورة في مصر، بالذهاب إلى القول إن أحداً لم يكن يتخيل حجم الخديعة، ومن ثم يتدارسون بعمق انكسار التجربة المصرية، ونجاح التجربة التركية، وأعينهم مفتوحة على تجربتهم والتجربة التونسية اللتين تصمدان أمام محاولاتٍ لا تتوقف لاستنساخ ما جرى في مصر ويجري في ليبيا.

وواقع الحال أنني تعاملت مع ذهاب بعض الشباب في المغرب إلى أن رياح "عكشنة"، على الطريقة المصرية، تهب على التجربة الديمقراطية في المغرب، على أنها نوع من المواساة، أو المبالغة في الحذر والحيطة، حتى وقعت عيناي على الصفحات الأولى من صحفٍ تناصب الحكومة القائمة العداء، فقرأت عجباً لا يختلف في غرائبيته عما حفلت به صحافة التمهيد للانقلاب في مصر قبل يونيو/حزيران 2013.

بل إن بعضاً من هذه الأصوات يقطع شوطاً أبعد حين يصل في لدده إلى أن يدمغ حكومة "العدالة والتنمية" بختم "الدعشنة" مرة واحدة، مع الالتزام بالصراخ الموحد: إنهم يحرمون الفن ويجرمون الإبداع ويصنعون ثقباً آخر للأوزون، كي يدمروا الكوكب. صحيح أن التجربة الديمقراطية في المغرب لم تكن نتاج حالة ربيع ثوري هادر، إلا أنه يمكن القول إن حزمة الإصلاحات والإجراءات التي نفذتها الرباط قبل اندلاع الثورات العربية كانت أقرب لربيع صامت.

*رئيس تحرير "العربي الجديد


اترك تعليق