مناجاة

By : سلمان بن فهد العودة

عند قراءتي للقرآن أجد أحياناً روحانية عالية سببها استحضاري لمرسل هذا النص وكأنه يخاطبني، فأُدقق في الألفاظ والكلمات والضمائر.. شيء مذهل أن تؤمن بأن الله قريب يسمع كل شيء حتى همس القلوب: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا} (1) سورة المجادلة.

وأحياناً لا أجد هذه الروح لأنني أقرأ نصاً تعوّدت عليه وقد أزعم أني حفظته!

بوح العبد لربه بما في نفسه -وهو أعلم- هو من الإيمان والتعبُّد وحُسن الظَّن، ما لم يتجاوز إلى اعتراض على أقداره التي يحار الفهم فيها.

* الصلاة مناجاة: « قَسَمْتُ الصَّلاَةَ بَيْنِى وَبَيْنَ عَبْدِى نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِى مَا سَأَلَ فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ). قَالَ اللَّهُ تَعَالَى حَمِدَنِى عَبْدِى وَإِذَا قَالَ (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ). قَالَ اللَّهُ تَعَالَى أَثْنَى عَلَىَّ عَبْدِى. وَإِذَا قَالَ (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ). قَالَ مَجَّدَنِى عَبْدِى - وَقَالَ مَرَّةً فَوَّضَ إِلَىَّ عَبْدِى - فَإِذَا قَالَ (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ). قَالَ هَذَا بَيْنِى وَبَيْنَ عَبْدِى وَلِعَبْدِى مَا سَأَلَ. فَإِذَا قَالَ (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ). قَالَ هَذَا لِعَبْدِى وَلِعَبْدِى مَا سَأَلَ » (رواه مسلم).

 الله يستمع لقراءة المصلي حين يناجيه ويرد عليه جوابه كلمة كلمة، إذا كان حاضر القلب.

فإذا انصرف والتفت انصرف الله عنه.

وأنا أقرأ الفاتحة أتخيَّل أحياناً أني أسمع بقلبي جواب الله لي وردّه علي، وهذا يصنع للموقف رهبة.

في الطفولة أتذكّر الإمام الذي كان يخشع في الفاتحة ويقطعها بالبكاء والنشيج.

إنه خطاب هامس لا يسمعه جارك ويسمعه الله -سبحانه- فيجيب عليه.

الصلاة مناجاة.. وحين سألوا أقريب ربنا فنناجيه أم بعيد فنناديه؟ نزل: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (186) سورة البقرة.

هنا يصبح للصلاة معنى.

« مَنْ وَافَقَ تَأْمِينُهُ تَأْمِينَ الْمَلاَئِكَةِ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ » (البخاري ومسلم).

الملائكة تُؤمِّن على دعائنا لنا، والموافقة تكون بحضور القلب وبالتأمين مع الإمام.

* هذا في باب الإحسان في العبودية، ومثله في باب الإحسان إلى الخلق وفعل الخير للناس يرد ما يشبه الحوار ذاته: « يَا ابْنَ آدَمَ مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِى. قَالَ يَا رَبِّ كَيْفَ أَعُودُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ. قَالَ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِى فُلاَنًا مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِى عِنْدَهُ يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِى. قَالَ يَا رَبِّ وَكَيْفَ أُطْعِمُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ. قَالَ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِى فُلاَنٌ فَلَمْ تُطْعِمْهُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِى يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَسْقَيْتُكَ فَلَمْ تَسْقِنِى. قَالَ يَا رَبِّ كَيْفَ أَسْقِيكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ اسْتَسْقَاكَ عَبْدِى فُلاَنٌ فَلَمْ تَسْقِهِ أَمَا إِنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ وَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِى » (رواه مسلم).

*في حديث الاستخارة المشهور تفويض، وتسليم، وإذعان، وبراءة من الحول والطّول والقوة إلى الله الذي يعلم عواقب الأمور.

قد يرى المرء رؤيا تُحفِّزه أو تنهاه، أو يجد في قلبه اندفاعاً أو تردداً، أو يرى علامة، والمقصود ألا يتكئ العبد على الأسباب وحدها ولا يلغيها، فإن حصل توفيق حمد الله وشكره، وإن كانت الأخرى لم يلحق نفسه ملامة، فقد فكَّر وتدبَّر واستشار وسأل ثم استخار الله، والخير فيما يكتبه لمن آمن وصبر.

في حديث الطائف ودعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- (اللّهُمّ إلَيْك أَشْكُو ضَعْفَ قُوّتِي، وَقِلّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ! أَنْتَ رَبّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَأَنْتَ رَبّي، إلَى مَنْ تَكِلُنِي؟ إلَى بَعِيدٍ يَتَجَهّمُنِي؟ أَمْ إلَى عَدُوّ مَلّكْتَهُ أَمْرِي؟ إنْ لَمْ يَكُنْ بِك عَلَيّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي، وَلَكِنّ عَافِيَتَك هِيَ أَوْسَعُ لِي، أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِك الّذِي أَشْرَقَتْ لَهُ الظّلُمَاتُ وَصَلُحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدّنْيَا وَالْآخِرَةِ مِنْ أَنْ تُنْزِلَ بِي غَضَبَك، أَوْ يَحِلّ عَلَيّ سُخْطُكَ، لَك الْعُتْبَى حَتّى تَرْضَى، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوّةَ إلّا بِك). شكوى قلب مكلوم، آلمه التكذيب، وهجر القريب، فناجى ربه بما يعلم أنه به أدرى، ولكنها الطبيعة الإنسانية حين تبوح لربها بوجوه معاناتها، وتسأله الفرج والروح، ثم يكون الرضى والتسليم.

 * في حديث المعراج وحوار النبي -صلى الله عليه وسلم- مع موسى ورجوعه إلى ربه

سر نبوي عظيم لا يحيط به إلا الله، ولا يقدر عليه إلا من أعطاه ربه المقام المحمود، ولذا ألهم الوقوف عند الخمس وتم حياؤه، وكانت هي القول الفصل المقدّر سلفاً عند الله.

* القَسَم على الله في لحظة التجرُّد، وانقطاع السبب، وزوال الحيلة، وعجز الطبيب، واليأس من الناس.

« رُبَّ أَشْعَثَ مَدْفُوعٍ بِالأَبْوَابِ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ » (رواه مسلم).

لا تبحث عن المشاهير والأغنياء والكبراء.. فالميزان عند الله مختلف.

لا تبحث عن المغرور بعبادته أو ديانته أو علمه، ابحث عن المخبتين المتواضعين لعظمته.

*قد يقسم عند الملتزم أو ممسكاً بأستار الكعبة كما في قصة (مُنازل)؛ العاق الذي يروى أنه أصيب بالشلل.

قال الأصمعيّ: أخبرني بعض العرب أنّ رجلاً في زمن عبد الملك بن مروان يقال له منازل وكان عاقَّاً لأبيه، فقال الأب:

جــزت رحمٍ بيني وبين منـازلٍ *** جزاءً كما يستنجز الدّين طالبه

وربيته حتى إذا ما تركتـــه *** أخا القوم واستغنى عن المسح شاربه

تغمط حقـــي ظالما ولوى يدي *** لـوى يده الله الـذي هو غالبه

وكان لـه عندي إذا جاع أو بكى *** من الـزاد أحلى زادنا وأطايبه

أيظلمني مالي ويحنث ألـــوتي؟ *** فسوف يــلاقي ربه فيحاسبه

وإنّي لداعٍ دعوةً لو دعـــوتها *** على جبل الرّيّان لانقضّ جانبه

أإنْ رعشت كفا أبيك وأصبحت *** يداك يدا ليثٍ فإنك ضاربه؟

 * كلمات مختصرة تُغيِّر مجرى الأحداث على مستوى الأمة: {أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ} (10) سورة القمر، فيقسم الرب بعزته وجلاله أن يستجيب وينصر المظلوم ويقتص من الظالم، {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} (30) سورة الأنفال.

وتجري المقادير وكأنها خطوط لا تتبين دلالاتها حتى تكتمل فتصبح لوحة عظيمة ناطقة بالحكمة والقدرة: {وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ * فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} (50-52) سورة النمل.

أو على مستوى الفرد: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ} (84،83) سورة الأنبياء.


اترك تعليق