عندما قامت دولة الإمارات بتكريم القرضاوي

By : محمد عبد القدوس

دولة الإمارات العربية وضعت مؤخرا 83 منظمة إسلامية في لائحة الإرهاب وهذا أمر أراه في دنيا العجائب؛ لأن العديد من تلك المنظمات معروفة بالوسطية وأنها رمز للاعتدال، وعلى رأسها اتحاد علماء المسلمين الذي يرأسه شيخنا الجليل الدكتور يوسف القرضاوي!

وكان من الطبيعي أن يسارع إلى إدانة هذا الأمر في بيان شديد اللهجة يطالب فيه دولة الإمارات برفع اسمه من قوائم الإرهاب، واصفا هذا السلوك بأنه غير قانوني ولا منطقي ولا عقلاني، خاصة وأنه تم دون إجراء أي تحقيق، مع العلم أن اتحاد علماء المسلمين يضم الآلاف العلماء من شتى أنحاء العالم، جميعهم يسيرون على نهج الوسطية والاعتدال وهو يواجه التشدد والعنف والإرهاب ويتصدى له فكريا وتربويا وتعليميا حيثما وجد.

وصدق أو لا تصدق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي رأس الاجتماع الخاص بوضع لائحة المنظمات الإرهابية بوصفه رئيسا لمجلس وزراء دولة الإمارات هو ذاته محمد بن راشد آل مكتوم الذي قام بتكريم الشيخ يوسف القرضاوي، ومنحه شهادة بذلك عليها توقيعه، وكان ذلك في 16 ديسمبر سنة 2000م الموافق 20 رمضان 1421هـ، فكيف تقوم بتكريم شخص ما ثم تصفه بعد ذلك بأنه إرهابي?! إنه سلوك متناقض وغير مفهوم أبدا..

وما أكثر التناقضات في أمة أمجاد يا عرب أمجاد!!


اترك تعليق