اللغة العربية بين العزيمة والهزيمة

By : هاني إسماعيل محمد

تتربع اللغة العربية مرتبة متقدمة بين اللغات العالمية، ويزداد الإقبال على تعلمها من جميع الجنسيات، ومختلف الأعراق، وبغض النظر عن الانتماء الديني أو الاختلاف الثقافي، فالكل مولع بتعلم اللغة العربية والجميع عنده شغف للولوج إلى عالمها السحري.


تتباين أغراض المتعلمين والدارسين للغة العربية ودوافعهم بين دوافع دينية تتمثل في رغبة المسلمين من غير العرب في تلاوة القرآن الكريم وتدبر معانيه فضلا عن تعلم شعائر الإسلام وتعاليمه السامية.


كما أن الدافع الديني عند غير المسلمين جعلهم يتعلمون العربية ويعلمونها لأبنائها للطعن في الإسلام وعلمائه، ولترديد الشبهات، وبالرغم من أن الأحقاد الاستعمارية هي التي كانت الحافز للاستشراق ودوره البارز في دراسة النصوص التراثية وتحقيقها، إلا إنهم قد أسهموا بشكل أو آخر في أحياء التراث العربي ولفت الأنظار إليه، وعلى القدر الذي بذلوه لتخريج أتباع لهم – على ذات القدر وبدون قصد – ساعدوا في تحفيز جيل مخلص للدفاع على العربية وعلومها، والتصدي لأعدائها أمثال: محمود شاكر، وأنور الجندي، ومصطفى السباعي وغيرهم.


والآن وقد احتلت اللغة العربية المرتبة الرابعة بين اللغات، ومع تزايد دور تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها على مستوى جامعات العالم، يجب على أبناء اللغة العربية أن يعتزوا بلغتهم وينفضوا عن أنفسهم الهزيمة النفسية، التي جعلتهم يزدرون لغتهم ويعتزون بلغات مستعمريهم وجلاديهم.


ففي الوطن العربي نجد شبابنا يتشدق بالألفاظ الإنجليزية أو الفرنسية، غاضّ الطرف عن دور هذه أصحابها في احتلال الأراضي العربية وفي زراعة السرطان الاستعماري الصهيوني في مسرى النبي وأولى القبلتين، متجاهلا دور هذه الحضارات المنافقة في نهب خيرات الأمة، وثرواتها، وإثارة الفتن والحروب فيها.


وفي حين نرى أبناء العربية يتسارعون نحو لغات مغتصبهم، نجد الشعوب الإسلامية التي تهفو قلوبها للغة القرآن - لا لغة المغتصب المحتل - تقترض من اللغة العربية ألفاظها وعباراتها، فعلى سبيل المثال 30% من ألفاظ اللغة التركية المعاصرة ألفاظ عربية، جُلها إن لم يكن كلها ألفاظ عربية صريحة، ولم تقتصر هذه الألفاظ على المصطلحات الإسلامية أو الألفاظ الشرعية، بل تعدتها إلى ألفاظ الحياة اليومية، فمن الألفاظ التي تستخدم في الحياة اليومية على سبيل المثال – لا الحصر – قلم  Kalem، نقد nakit ، تقسيط ، مع الأسف Maalasaf عاجل Acil آجل Ecil تجارة Ticaret ذهن Zihin عاقل akil أجرة Ücret، صفر Zıfır .


والأمر نفسه مع اللغة الفارسية التي تكتب حتى الآن بأحرف عربية، ولا تكاد تخلو لغة من لغات الشعوب الإسلامية إلا وقاموسها يزخر بالمفردات والألفاظ العربية الأصيلة.


ومع أن مفردات اللغة العربية تقترب من 7 ملايين مفردة إلا الهزيمة النفسية للشعوب العربية جعل الشباب العربي ينظر إليها نظرته للعجز بل الكسيح الذي لا يستطيع أن يحبو كالأطفال، فحينما تنظر إلى اللغة التركية تجد مفرداته تتقاسمها اللغة العربية والفارسية إلا اعتزازهم بأنفسهم جعلتهم يطوعون هذه الألفاظ للغتهم ويلبسونها تركيتهم الأصيلة حتى أنك عندما تنطق بلفظة عربية مستعملة في اللغة التركية يتباهون ويفخرون توهما منهم بأن هذه اللفظة تركية الأصل، في حين أننا – نحن العرب – نستعمل ألفاظا أجنبية ذات أصول عربية، كاستعمالنا للفظة Zero بدلا من صفر، على حين أن Zero  هي تحريف لكلمة صفر العربية.


يمكن القول إن الفرق بين الحالة التركية والحالة العربية هو الفرق بين الاعتزاز والاهتزاز، وهو البون الشاسع بين العزيمة والهزيمة.


فبينما نرى في المدارس والجامعات العربية إهمال وتهميشا للغة العربية، نجد في المدارس والجامعات للشعوب الإسلامية تعظيما وإجلالا لها، فبينما نشاهد جناية الحكومات والمؤسسات الرسمية في الدول العربية على العربية وعلمائها، ندرك رعاية الحكومات والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية للشعوب الإسلامية للسان القرآن الحكيم، وبفضل القرآن الكريم قيض الله تعالى لهذه اللغة من المخلصين من يفنون أعمارهم في الحفاظ عليها، والذود عن حياضها.


كلي أمل في أن العربية ستعود – كما كانت – اللغة الأولى عالميا عندما تستنشق الشعوب العربية نسمات الحرية، وتحطم أغلال العبودية نحو فجر جديدا تعلو فيه القيم الإسلامية وتتلاشي فيه نعرات العصبية.


د. هاني إسماعيل محمد
أستاذ اللغة العربية بكلية العلوم الإسلامية
جامعة غِرْسُن التركية


اترك تعليق