سلطات بنجلاديش تتحدى الإسلاميين وتعتقل زعيمهم

By :

اعتقلت السلطات في بنجلاديش زعيما إسلاميا بارزا في البلاد بدعوى "ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".


وألقي القبض على إيه.كيه.ام يوسف زعيم الجماعة الإسلامية في العاصمة داكا واتهم بارتكاب جرائم تعود إلى حرب عام 1971 التي خاضتها بنجلادش للاستقلال عن باكستان.


وياتي اعتقاله بعد الحكم بالإعدام على زعيم حزب إسلامي آخر في الأسبوع الماضي بنفس التهم.


وتسبب هذا الحكم في موجة من الاحتجاجات العنيفة من أنصاره وتقول الشرطة إنها قلقة من رد فعل نشطاء الجماعة الإسلامية.وقتل أكثر من مئة شخص في الاحتجاجات.


من جهة أخرى, ارتفعت حصيلة مأساة انهيار مبنى في بنجلاديش الشهر الماضي إلى 1125 قتيلًا بعد العثور على 15 جثة جديدة تحت الأنقاض.


وأوضح نائب محافظ دكا أن عمليات رفع الأنقاض سوف تستمر في الأيام المقبلة ومن الممكن أن تتفاقم الحصيلة المؤقتة بشكل أكبر.


وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن أكثر من ثلاثة آلاف عامل كانوا يقومون بتصنيع الملابس عندما أنهار المبنى "رنا بلازا" المكون من ثمانية طوابق في الرابع والعشرين من ابريل في سافار في ضواحي العاصمة دكا. ونجا ما يقرب من 2500 شخص من هذه الكارثة.


وكانت آخر ناجية من انهيار المبنى عاملة شابة تبلغ من العمر 18 عامًا وتدعى ريشما إسلام وقد تم استخراجها من تحت الأنقاض بعد أن قضت سبعة عشر يومًا في الأنقاض. وأشار أحد الأطباء إلى أن حالتها الصحية جيدة وتتحسن سريعًا.


اترك تعليق