مهاتير محمد يغادر القاهرة بعد عرض تجربة نهضة ماليزيا

By :

غادر القاهرة مساء أمس الأحد 19 مايو 2013م، مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق عائدا إلى بلاده على متن طائرة خاصة عقب زيارة للقاهرة استغرقت يومين، بحسب مصادر ملاحية.

وفي وقت سابق، وصل مهاتير برفقة قرينته إلى القاهرة؛ في زيارة تلبية لدعوة من حزب "الحرية والعدالة" الحاكم في مصر؛ لعرض تجربته في تطوير الاقتصاد الماليزي.

والتقى رئيس وزراء ماليزيا السابق مساء أمس الأحد 19 مايو 2013م, برئيس الحكومة المصرية هشام قنديل، واستعراضا "ملامح التجربة الماليزية فى التنمية، وسبل استفادة مصر من بعض عناصر تلك التجربة بما يدفع معدلات النمو ويسهم فى تقوية الاقتصاد المصرى".

وقال بيان لرئاسة الحكومة المصرية إن "المقابلة تطرقت إلى مقترحات تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر وماليزيا".

وتولى مهاتير محمد رئاسة وزراء ماليزيا ما بين عامي 1981 و2003، وخلالها تمكن من النهوض ببلاده تنمويًّا وجعلها في مصاف الدول الاقتصادية المتقدمة؛ لذا يصفه البعض بأنه "صانع نهضة ماليزيا الحديثة"، كما تسعى دول عديدة إلى الاستعانة بمشورته.

وخلال حضوره مؤتمر "تجارب النهضة في العالم.. ماليزيا نموذجًا"، الذي نظمه فريق مشروع النهضة برعاية حزب الحرية والعدالة الحاكم اليوم الأحد في القاهرة ، قال رئيس وزراء ماليزيا السابق إن خلق فرص عمل جديدة، وتحقيق السلم الاجتماعي، وتقاسم الثروات والسلطة، هي أهم عناصر نهضة ماليزيا، والتي استطاع الشعب الماليزي من خلالها "تحقيق التطور والتنمية".

واستعرض مهاتير خلال المؤتمر التجربة الماليزية لتحقيق التنمية الاقتصادية في بلاده، وذلك من خلال "دعم الفقراء في المشروعات الصغيرة الخاصة بالبترول والطاقة، وتحسين البنية التحتية والخدمات الأساسية، وتحقيق العدالة بين الأغنياء والفقراء"، على حد قوله.

و"مشروع النهضة" أعدته جماعة الإخوان المسلمين، وخاض على أساسه الرئيس المصري محمد مرسي الانتخابات الرئاسية التي فاز بها في يونيو 2012.

ويثير "مشروع النهضة" جدلاً واسعًا في الشارع المصري؛ فبينما تقول قوى معارضة للحكم إنه مشروع "وهمي"، ولا يصلح للتطبيق على أرض الواقع، فيما تقول قوى أخرى مؤيدة للحكم إن المشروع تم إعداده من خلال دراسات علمية عديدة، وشارك فيه المئات من الخبراء والمستشارين، وإنه سبيل للنهوض الشامل بمصر في جميع المجالات.


اترك تعليق