الأولويات السبعة عشر

By : ونيس المبروك

هذه أهم الأولويات التي ذكرتها في مؤتمر إعمال المقاصد في الجانب الدعوي، ولخصتها في سبعة عشر نقطة - قابلة للمزيد - وقدمت للأولويات بقولي:

 

"إن تخصيص الدعاة في الغرب بخطاب خاص، يرتب أولويات أعمالهم، ويصوغ السياسات العامة لنشاطهم الدعوي والفكري، وينطلق من واقعهم، ويعالج قضاياهم.. لا يعني أن الخطاب الإسلامي خطاب مزدوج المعايير ،يتلون بلون بيئته الجديده دون ضابط ولا قيد، بل هو خطاب واحد متوحد وإن تنوعت أساليبه، وتبدلت مواضع أولوياته ،وتعددت مظاهره وآثاره، فالظروف التي يعيشها المسلمون في الغرب، والسياق السياسي والاجتماعي والثقافي..

 

كل ذلك يشكل واقعا مغايرا لواقع الشرق، ويفرض أعرافا جديدة، تؤثر في صناعة الفتوى،وسياسة الدعوة، وخطاب الداعية، وأي داعية لا يلقي بالاً لهذه الفروق عند توجيه الناس وإرشادهم، سيفسد أكثر مما يصلح، ويسيء أكثر مما يحسن، وعلى الداعية أن يراعي ويعتبر ما تجدد من عرف، ولا يجمد على ما استقر في ذهنه من أعراف سابقة، أو أحكام مسبقة، أو كما قال الإمام القرافي -رحمه الله- " فمهما تجدد من العرف أعتبره، ومهما سقط أسقطه، ولا تجمد على المسطور في الكتب طول عمرك، بل إذا جاءك رجل من غير إقليمك يستفتيك، لا تخبره على عرف بلدك، واسأله عن عرف بلده، وأجره عليه، وأفته به، دون عرف بلدك والمقرر في كتبك، فهذا هو الحق الواضح، والجمود على المنقولات أبدا ضلال في الدين، وجهل بمقاصد علماء المسلمين والسلف الماضيين"

 

وأهم هذه الأولويات ما يلي :

1. أولوية الأصول والعقائد على الفروع والعبادات.

2. أولوية المواطنة والاستقرار على الهجرة والانتقال.

3. أولوية الاجتهاد المؤسسي الجماعي، على الإسهام المستقل الفردي.

4. أولوية مجالات التأثير على دوائر الاهتمام.

5. أولوية الاندماج والمعايشة، على الانكفاء والمفاصلة.

6. أولوية المنطق والبرهان، على العاطفة والخيال.

7. أولوية لسان الحال على لسان المقال.

8. أولوية التعاون والوفاق على التفرد والشقاق.

9. أولوية العمل الدائم بعيد الأثر على المنقطع قريب الأجل.

10. أولوية خطاب المصلحة والحاجات على خطاب التكليف والتضحيات

11. أولوية حقوق المجتمع العامة على حقوق الأفراد الخاصة.

12. أولوية التيسير والترغيب على التعسير والترهيب.

13. أولوية التدرج في تعليم الأحكام على التبليغ والإلزم.

14. أولوية وضوح الخطاب وإيجازه، على جمال عبارته وإلغازه.

15. أولوية التخطيط والموضوعية على الارتجال والعفوية.

16. أولوية التقارب مع غرب الحوار، ومعارضة غرب الاستعمار.

17. أولوية النص ودلالة التنزيل على مطلق العقل وفرط التأويل.


اترك تعليق