التعريف بمسلمي سري لانكا

By : هاني صلاح

السؤال/
قبل التطرق بالحديث عن مسلمي سري لانكا..برجاء التكرم بإلقاء الضوء على مسلمي سري لانكا، من خلال توضيح:
1 ـ الخريطة العرقية..
2 ـ الخريطة الجغرافية..
3 ـ الخريطة الاجتماعية/الدينية..

الإجابة/

أولاً: الخريطة العرقية لمسلمي سري لانكا
مسلمو سري لانكا من حيث العرق ينقسمون إلى ثلاثة أقسام رسمياً:
1 ـ مسلمون مورو (Moor): وهذا تسمية البرتغاليين عندما احتلوا سري لانكا في القرن السادس عشر الميلادي. وهؤلاء هم الأكثرية الساحقة بين المسلمين في البلد ويصل تاريخهم إلى القرن الثامن الميلادي.
2 ـ مسلمون ملايو: هم من جاءوا غالباً جنوداً في الجيش البريطاني من إندونيسيا وهم قلة قليلة من مسلمي سري لانكا. 
3 ـ مسلمون هنديون: هم من جاءوا تجاراً من الهند.
ولكن مسلمي سري لانكا: لا يشعرون بهذه الأعراق ولا يقيمون لها وزناً، وإنما تذكر فقط في الأوراق الرسمية. وهم يشعرون بشعور قوي بإنتمائهم الديني. 
ومسلمو ملايو لهم بعض الأمور تخصهم: 
• إن عددا كثيرا منهم يتكلمون بلغة الأكثرية (السنهاليون) بجانب لغتهم الأم لغة ملايو. وتأثروا تأثراً كبيراً بثقافة الأكثرية فانعزلوا عن باقي المسلمين.
• والبعض الآخر من مسلمي ملايو إندمجوا مع سائر المسلمين حتي يصعب التمييز. حتى كان منهم قيادات لعموم المسلمين مثل T.B. Jaya– توان برهان الدين جايا–.
أما المسلمون الهنديون: وإن كانوا يعرفون بميزات فإنهم إندمجوا مع المسلمين.
ومن هنا ليس هناك تفرقة بين المسلمين في سري لانكا بسبب الأعراق ولا تقوم بينهم خصومات أو تنافس بسبب ذلك. وهوية المسلمين هنا الإسلام فقط. 
وإذا ذهبنا لنفتش عن أعراقهم بجانب هذه التقسيمات الرسمية نرى: أن هناك أدلة ثابتة أن لمسلمي سري لانكا أصولا عربية خاصة من اليمن والمغرب. وكذلك هناك من انحدر من أصول سنهالية (وهم أكثرية البلد). وكذلك من انحدر من التامل من الهند ومن سري لانكا. والتامل هم الأقلية الأولى في البلد.

ثانياً: التواجد الجغرافي لمسلمي سري لانكا
يشكل مسلمو سري لانكا حوالي 9% من إجمالي تعداد السكان البالغ نحو 20 مليون نسمة، أي أنهم نحو مليون وثمانمائة ألف نسمة. 
وينتشر المسلمون في كافة محافظات سري لانكا الـ(25) محافظة؛ إلا أن ثلثهم تقريباً يتركزن في شرق البلاد، بينما الثلثان الآخران يعيشون في سائر المناطق.
1. المسلمون في الشرق:
يتواجدون بكثافة في منطقة فيها أراضيهم أيضا ممتدة وذلك بمنطقة Kalmunai (كالموناي). والشرق شرقان: شرق محافظة Kalmunai و Batticaloa، وشرق Trincomalee، وفي هاتين المحافظتين المسلمون هم الأكثرية.
2. المسلمون في سائر المناطق:
 أ ـ الشمال: يتواجد المسلمون في محافظتين، هما: 
1 ـ محافظة Mannar (منّار): كانوا يعيشون في هذه المحافظة بكثافة وكانت لهم فيها قرى كبيرة.
2 ـ محافظة Jaffna (جافنا): وعاش المسلمون في هذه المحافظة قلة.
كانت في هاتين المحافظتين 131 قرية. ولكن المسلمين طردوا من هاتين المحافظتين طردهم الإنفصاليون التامل عندما كانت الحروب بين التامل وحكومة سري لانكا على أشدها. 
والآن فقط بدأ المسلمون يعودون إلى هذه المناطق بصعوبة كبيرة ولا ترعاهم الحكومات ولا المسلمون إلا قليلا.

ب ـ وسط سري لانكا وغربها وجنوبها: ونسبتهم في هذه المناطق مع منطقة الشمال الثلثان. وفي هذه المناطق يتواجد المسلمون متشتتين. يعيشون في قري متباعدة تفصل قراهم القرى السنهالية. وقراهم كثيراً ما تكون قرى صغيرة.
1 ـ في عاصمة سري لانكا Colombo (كولومبو): عدد المسلمين كبير حتى إنهم في وسط كولومبو هم الأكثرية.
2 ـ في وسط سري لانكا بمنطقة Kandy (كاندي): يعيش المسلمون في مائة قرية كبيرة، يبلغ عدد سكانها خمسة وأربعين ألف نسمة. ولكن مثل هذه القري قليلة جداً. والقري المتوسطة هي الكثيرة.
3 ـ هناك محافظة بجوار محاظة كاندي اسمها Kurunegala (كوروناكالا): يعيش فيها المسلمون في قري كثيرة ولكن قراهم فيها صغيرة جدا. وهناك قريتان أو ثلاثة كبيرة.

ج ـ في جنوب البلد: هنا المسلمون الأقلون بالموازنة القري المسلمة فيها قليلة وهذه القليلة أيضاً صغيرة إلا قريتين أو ثلاثة.

ثالثاً الوضع الإجتماعي والدينية لمسلمي سري لانكا
أولاً: مسلمو سري لانكا إقتصادياً ينقسمون إلى ثلاثة أقسام:
1 ـ طبقة الأغنياء: وهم قلة. 
2 ـ متوسطو الدخل: وهم الأكثرية.
3 ـ الفقراء: نسبتهم بين المسلمين كبيرة، تزيد عن 40% من تعداد مسلمي البلاد.

ثانياً: المهن والأعمال:
1 ـ مجال التجارة: معظم المسلمين في سري لانكا يشتغلون في التجارة:
أ ـ التجار الصغار: وهم الذين يشتغلون بالبيع والشراء، ويمثلون أكثر من 80%.
ب ـ الشركات المساهمة العامة: ففي سري لانكا 283 شركة مساهمة عامة، منها ثمانية فقط يملكها المسلمون أي نحو 3% من هذه الشركات.
ج ـ الشركات الكبرى المتميزة: في سري لانكا توجد حوالي 100 شركة كبيرة، ولا يملك أحد من المسلمين شركة بهذه الدرجة.
ولكن نشير إلى أن التجار المسلمين متواجدون بكثافة في معظم مدن سري لانكا وفي قرى كثيرة جداً.

2 ـ مجال الصناعة: المسلمون في هذا المجال قليلون جداً، نحو ثلاثة في المائة فقط هم من يشتغلون في مجال الصناعة والتصدير.

3 ـ الزراعة: قليل جدا من المسلمين يعملون في الزراعة. ولكنهم يملكون أراض خصبة خاصة في الشرق والشمال؛ إلا أنهم يقومون بتأجير أراضيهم.

4 ـ الموظفون: في الدوائر الحكومية أو في المهن الحرة مثل الطب والهندسة والمحاماة نسبتهم قليلة. ولكن مهنة الطب والمحاماة يشتغل بهما عدد لا بأس به من المسلمين.

ثالثاً: التعليم:
التعليم عند مسلمي سري لانكا قسمان:
1 ـ التعليم الحكومي: للمسلمين مدارس خاصة حكومية والتعليم فيها جيد إلى حدٍ ما. ولكن عندما نقارن بالمدارس الحكومية للمجتمعات الأخرى فهى متخلفة جدا. كما أن دخول الطلاب المسلمون في الجامعات الحكومية لا يبلغ مستوى نسبتهم العددية. 
2 ـ التعليم الديني: لمسلمي سري لانكا حوالي مائتان من المدارس الدينية ينفق عليها المسلمون ولا تعاونها الحكومة ولا تعترف بشهادتها. والمنهج الدراسي في هذه المدارس منهج تقليدي تراثي.

رابعاً: حالتهم الدينية:
مسلمو سري لانكا في السابق كانوا أهل سنة مائة في المائة. والآن بدأت تدخل الشيعة تدريجياً شيئاً فشيئاً. وبلغ عددهم الآن ـ كما يقولون هم ـ نحو عشرون ألفا. ولطن هذا عدد مبالغ فيه. والحق أنهم أقل من ذلك بكثير. ولكنهم يسعون بجد ونشاط لتكثير عددهم. وفتحوا جامعة باسم جامعة المصطفى وينشرون كتبا ومجلات. وقد نشروا مائة كتب تقريباً إلى الآن. 
والمسلمون شافعيون مذهبا وبينهم تعمل كل الحركات الإسلامية التي تعمل في العالم الإسلامي. كانت هناك خصومات وشقاق بين هذه الحركات في أول الأمر. ولكن الآن خفت تلك الخصومات وإن كان هناك تنافس شديد بينها. مع ذلك هناك بعض التفاهم والتنسيق بين بعض هذه الحركات.


اترك تعليق