جديد بحوث الدكتور أحمد الريسوني في علم مقاصد الشريعة

By : زهير بلحمر


عودنا الأستاذ الكريم د أحمد الريسوني على الإبداع و التجديد ـ أو ما يصطلح عليه بالجيمات الثلاث : الجدوى و الجدة و الجودة ـ في كتاباته العلمية الرصينة منذ أول إصدار علمي أطل به على علماء الشريعة و هو نظرية المقاصد عند الشاطبي الذي نال به درجة الماجيستر آنذاك بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بالرباط.

 

و لعل تفرغه من مسؤولية التدريس و متاعبها و انشغالاتها الكثيرة أستاذا للتعليم العالي لمادتي أصول الفقه و المقاصد، علاوة على التخفف من تسيير العمل الدعوي وإن كان شعاره دائما الجمع بين الممارسة و المدارسة، كل هذا أتاح له السهر على إنشاء و تسيير مركز المقاصد للدراسات و البحوث.

 

و قبل ذلك الإشراف العلمي و الأكاديمي لمدة سبع سنوات توج بإخراج معلمة زايد للقواعد الفقهية في أربعين مجلدا وهي موسوعة علمية جمعت القواعد الأصولية و الفقهية و المقاصدية أيضا، ثم تلى ذلك إصدار مجموعة من البحوث العلمية في مقاصد الشريعة و التي لها صلة بمجريات الأحداث و هموم الناس مثل كتابه:" فقه الثورة مراجعات في الفقه السياسي الإسلامي" الذي تزامن إصداره مع أحداث الربيع العربي و الصادر أول الأمر عن مركز نماء للبحوث و الدراسات.

 

و آخرها إشرافه العلمي على الكتاب الضخم " التجديد الأصولي نحو صياغة تجديدية لعلم أصول الفقه" في 864صفحة الصادر عن المعهد العالمي للفكر الإسلامي ، و هو مؤلف جماعي شارك في إعداده نخبة من أساتذة أصول الفقه و مقاصد الشريعة من مختلف جامعات المغرب و مصر، و قد تميز الكتاب بطابعه التجديدي و نفَسه الإبداعي في كل أبوابه و فصوله و مباحثه و لهذا فقد جاءت نتائجه مثمرة و فوائده غزيرة.

 

 هذا بالإضافة إلى إشرافه العلمي على الدورات العلمية آخرها الدورة التدريبية المتخصصة في مقاصد الشريعة بعنوان "إعمال المقاصد بين التهيب و التسيب" الصادرة أعمالها مؤخرا عن المؤسسة الحاضنة (في 924 صفحة) و هي مؤسسة الفرقان. و التي نظمها مركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية التابع لمؤسسة الفرقان، بالتعاون مع مركز المقاصد للدراسات و البحوث بالرباط، و جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، و كلية الآداب و العلوم الإنسانية سايس، فاس ـ ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية، على مدى ثلاثة أيام : من 27 رجب إلى 1 شعبان 1435 هـ الموافق لـ 28 إلى 30 مايو 2014 م ، في مدينة فاس.

 

و بالإضافة إلى إشرافه العلمي و سهره على إنجاح الدورة التدريبية فقد شارك بورقة علمية بعنوان :علم مقاصد الشريعة من الولادة الكامنة إلى الولادة الكاملة.

 

و بمحاضرة ختامية صدرت في كتاب مستقل بعنوان : القواعد الأساس لعلم مقاصد الشريعة الصادر عن نفس المركز.و التي خصصها للحديث عن القواعد الثلاث التي تعد أساس علم مقاصد الشريعة و هي : قاعدة التعليل و قاعدة الاستصلاح و قاعدة المآلات و هي كما يقول الأستاذ الفاضل :"على الرغم من كون هذه القواعد مطروقة و مدروسة، قديما و حديثا، فإن طول التعامل معها، و تقليب النظر فيها، و طَرقَ جوانب و تطبيقات جديدة لها، و نظمها في سياق جديد... كل ذلك يكشف و يؤكد" كم ترك السابق للاحق و الأول للآخر"، و أن العلم و البحث العلمي ليس له نهاية". 

 

كما أسهم الأستاذ الفاضل بتعقيب على ورقة الدكتور فريد شكري المعنونة بـ"طرق إثبات المقاصد الشرعية، الأسباب و المسببات" (انظر بحوث الدورة من الصفحة 579 إلى 583)، كما كانت مداخلاته و تعقيباته  و تصويباته أثناء أشغال الدورة مليئة بالمقترحات العلمية و التوصيات المنهجية التي تعد بمثابة مشاريع بحوث مستقبلية للباحثين في أصول الفقه و مقاصد الشريعة (انظر الصفحات الآتية: 391-553ـ -833 -920-921) (انظر المشاريع التي اقترحها في الصفحة913).

 

حيث يقول : " أرى ان هذا العلم الجديد، أو المتجدد، بحاجة إلى دراسات و مؤلفات أساسية ، تتناول ما يلي:

 

1 ـ أصول علم المقاصد في القرآن و السنة.

 

2ـ المقاصد المشتركة للشرائع المنزلة.

 

3ـ تطور الفكر المقاصدي قديما و حديثا(تاريخ الفكر المقاصدي).

 

4ـ المصطلحات الأساسية لعلم المقاصد.

 

5ـ قواعد علم المقاصد.

 

6ـ مسالك الكشف عن المقاصد.

 

7ـ وجوه العلاقة و الاحتياج و التكامل بين علم المقاصد و غيره من العلوم الشرعية.

 

8ـ وجوه الحاجة إلى مقاصد الشريعة في مختلف مجالات الفكر الإسلامي و الفكر الإنساني المعاصر.

 

9ـ استثمار المقاصد في مختلف المجالات العملية للمسلمين.

 

10ـ تأليف كتب مدرسية و جامعية نموذجية في المقاصد، لمستويات تعليمية مختلفة.

 

هذا دون أن ننسى مشاركته المتميزة في ندوة تفعيل مقاصد الشريعة في المجال السياسي بورقة علمية بعنوان : تولي المناصب المختلطة بالحرام في ضوء النظر المقاصدي.

 

و الملاحظ أن الأستاذ الكريم لا يكرر نفسه ، فقد يتناول مواضيع سبق أن تطرق لها في كتب سابقة لكن دون أن يعيد أفكاره و يردد آراءه التي سبق أن صرح بها، بل يأتي بالجديد في المسألة أو يغير زاوية النظر و منطلق المعالجة أو ينوع الأمثلة و التطبيقات أو النوازل المراد الإجابة عنها، تبعا لما استجد في المسألة من بحوث و دراسات علمية حديثة مما يدل على مواكبته للإنتاج العلمي الرصين، مثل ما فعل  في الفصل الخامس من الباب الأول المعنون بمصادر الأحكام الشرعية حينما تطرق لموضوع المصلحة و هو المبحث الذي أسهم به في كتاب التجديد الأصولي، فقد سبق أن تناول الأستاذ الفاضل بالدراسة و التحليل هذا الموضوع في كتب عديدة إلا أن لكل مقام مقال و لكل كتاب جديده.   

 

حفظ الله أستاذنا الجليل و بارك في جهوده العلمية و الدعوية و زاده الله بسطة في العلم و الجسم. آمين و الحمد لله رب العالمين.


اترك تعليق