الشيخ حارث الضاري: مشروع الأقاليم تقسيم للعراق

By :

الرياض/موقع اتحاد علماء المسلمين

قال الشيخ حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين بالعراق عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن الدعوات إلى الأقاليم من جانب أطراف دولية وإقليمية ومنذ بدايات القرن الماضي وفي مقدمتها أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني وإيران ومنذ احتلال العراق في عام 2003 واضحة ومعلنة في اتجاه التقسيم وقد جندت هذه الأطراف عددا من رؤساء الكتل والأحزاب العراقية التي تحكم العراق اليوم إلى تنفيذ هذا المشروع باسم الفيدرالية وباسم الأقاليم وتحت ذرائع متعددة منها الإحباط لهذا الطرف أو ذلك ولهذه الطائفة وتلك وأن هناك عددا من السياسيين الذين يزعمون الوطنية ويرفعون شعارها يسيرون في هذا الاتجاه.

وأضاف في تصريحات للراية القطرية أنه لا يستغرب ذلك لأن من رضي أن يسير في مشروع الاحتلال المتمثل بالعملية السياسية الفاشلة وحكوماتها الهزيلة يسعى إلى تقسيم العراق وتقطيع أوصاله ليبقى ضعيفا مرتهنا لأهواء ورغبات ومصالح أعدائه الذين يهمهم أن يبقى العراق ضعيفا.

و ردا على سؤال يتعلق بخطورة التقسيم في العراق شدد الشيخ الضاري على أن خطورة مشروع الأقاليم والتقسيم تكمن بتجزئة العراق وإضعافه وفقدانه القدرة على الحفاظ على هويته وسيادته والمشاركة في أمن واستقرار المنطقة على طريق تفجير الحرب الأهلية بين أبناء الشعب العراقي من شيعة وسنة وبين السنة أنفسهم وبين الشيعة أنفسهم ومن ثم بين العرب والأكراد وتطول هذه الحرب إلى عقود إن لم تكن إلى قرون لاستنزاف ما تبقى من قدرات في هذا البلد.

وأوضح الشيخ الضاري أن الدعوة إلى هذا المشروع تعني الاستجابة لمشروع أعداء العراق وهذا يعني أن من يدعو إليه منخرط في مشروع الاحتلال وداعٍ إليه ومن ثم لا يستكثر عليه الوصف بالخيانة.

 


اترك تعليق